مقر شركة إيريكسون في إسبانيا

0

يستقي هذا المشروع أهميته من واقع الحياة المعاصرة التي بات مفروضاً علينا شئنا أم أبينا، فقد كان مطلب شركة إيريكسون BTC واضحاً وصريحاً فيما يتعلق بالمرونة والجودة المكانية، والذي استجاب له معماريو AH Asociados بالاستعانة بالمواد المعدلة والعديد من اللوازم والتجهيزات التي تتيح عادةً التنظيم السهل للمخطط الداخلي في المستقبل، كما وركز القائمون على شركة إيركسون هنا في إسبانيا على أهمية وجود حيزٍ بيئي في كل منطقةٍ من مناطق المبنى.

فعلى الرغم من ظهور المبنى محكماً من الخارج، يكشف التصميم في الوقت نفسه عن مستوياتٍ مختلفة وفقاً لطبيعة نقاط الوصول، بالإضافة إلى دمج المساحات الخارجية مع مرافق العمل، بهدف التخفيف من وطأة البيئة الصناعية الغامضة، عن طريق إقحام ورصف الباحات جنباً إلى جنب والتي تشترك جميعها بإطلالةٍ ساحرة على الوادي في أراضي الريف.

من جهةٍ أخرى تتبع كتلة المبنى قواعد المخطط المتمايلة التي تتناول المباني الوظيفية، حيث تقوم بإعطاء نقاط الارتباط الوظيفية شكلها المميز، إلى جانب السماح بدمجها في هذه البيئة، وبذلك تخضع التركيبة الأفقية إلى خصائص تضاريس المنطقة، وعلاوةً على ذلك كان الهدف من العمل على تصميم البناء خلق مساحاتٍ تتلاءم والاستخدامات المعدة لها، حيث يشكل الجانب الصناعي الصفة الأميز لهذا المبنى.

وبالفعل تمت ترجمة هذا الهدف إلى مبنىً غاية في الكفاءة والقدرة على التكيف، حيث تكون القيم المكانية للبيئة المعمارية حاضرة دوماً فيما لو نظرنا إلى نوعيتها وتجاوزنا المظهر الخارجي، فقد جاء الوقت لأن نؤمن بالجودة والتكنولوجيا المسالمة، والتي تعتبر الخطوة الأولى على طريق إضفاء الملامح الإنسانية على البيئة الصناعية.

وأخيراً يتبنى تصميم إيريكسون BTC مفهوم عملٍ جديد ويقدم في الوقت نفسه صرحاً إنتاجياً يناقض الصروح الصناعية الهرمية ولكنه ومع ذلك ليس مستعرضاً البتة، كما وقد نجح معماريو AH Asociados إقحام الملامح الصناعية في عمارة المكان، الأمر الذي نراه واضحاً وعلى مستوياتٍ مختلفة ابتداءً من الكتلة وحتى الطلاء، حيث نرى الكتلة وقد تحولت إلى كسوةٍ سميكة على نقيض الكتلة الأساسية المصنوعة من كسوة خفيفة للغاية.

إقرأ ايضًا