سمات عمارة التراث الياباني بلغةٍ معاصرة

4

في محاولةٍ لإنقاذ ما تبقى من الجو الياباني التقليدي، كشف المعماري Hiroyuki Miyabe من شركة SPEAC اليابانية للتخطيط والتصميم الإبداعي المختصة بكل ما يتعلق بتطوير العقارات، عن تصميمه لمنزلٍ جماعيٍّ في منطقة كاغورازاكا في طوكيو، حيث توجد واحدةٌ من أكثر المناطق شعبيةً والتي ماتزال تحافظ على الجو الياباني الشعبي في طوكيو.

ومن أجل إيجاد طريقةٍ إيجابيةٍ لحل مشكلة اكتساح المباني الحديثة لكل ما هو تراثيّ، فكّر المعماري أن يوسع امتداد الجو إلى عمارة هذا المنزل الذي بلغت المساحة المبنية فيه 2,949 متر مربع. فقام بتحليل عناصر ومقومات هذا الجو ونسخها في هذا المشروع المعماري.

وقد ظهر أن المساحات الخضراء هي العنصر الأهم، حيث يمكن إيجاد الكثير من اللون الأخضر على الجوانب العلوية والسفلية، فضلاً عن انتشار الكثير من المنخفضات والمرتفعات الكبيرة جداً في هذه المنطقة.

كما تشكل الممرات الصغيرة شخصيةً قويةً أيضاً، فهي تكون متعرِّجة أحياناً ولا تسمح بالحصول على رؤيةٍ مستقيمةٍ للمناظر. ولهذا يكون على الناظر أن ينشَّط خياله ويتخيل المشهد التالي. وهذا ما يسمى في اللغة اليابانية بظاهرة “OKU” المتعلقة بالمساحة.

إلى جانب هذه العناصر، تم اختيار الألوان والمواد والأضواء وما إلى ذلك، ومن ثم تمت ترجمتها إلى مفردات العمارة المعاصرة.

بالنسبة إلى اللون الأخضر، فقد تم وضع النباتات بطريقةٍ ثلاثية الأبعاد ليس فقط على مستوى الأرض وإنما أيضاً على الطوابق العلوية والواقعة تحت الأرض.

أما الممرات الموجودة على الطابقين الثاني والثالث، فهي متعرِّجةٌ مثل ممراتٍ صغيرةٍ في هذه المنطقة، وبعد الالتفاف حول الزاوية مع إحساس OKU الغامر، عندها فقط يمكن إيجاد اللون الأخضر.

علاوةً على هذا، طبَّق المعماري مفهوم OKU على المساحات الداخلية كذلك. هذا عدا عن إيجاد فتحاتٍ كثيرةٍ بين الجدران والأسقف، بهدف منح إحساسٍ بجو المساحة التالية عبر الجدار.

هذا وقد تم تقسيم كتلة المبنى إلى نطاقاتٍ صغيرةٍ ومتوسطةٍ من خلال استخدام بعض التشطيبات التي تم اختيارها من هذه المنطقة.

ولتنفيذ هذا المشروع بالاستعانة بأفضل الخبرات المتاحة، تعاونت شركة العمارة مع مؤسسة Satohide للهندسة والبناء ومؤسسة Townscape Design لتصميم الحدائق.

بهذه الطريقة، يصبح هذا المنزل الجماعي الممتد على مساحة موقعٍ قدرها 1,080 متر مربع ومنطقةٍ مبنيةٍ مساحتها 2,949 متر مربع مشهداً جديداً في هذه المنطقة يتأقلم تماماً مع البيئة الموجودة.

إقرأ ايضًا