أكبر متحف يهودي في العالم

0

صممت شركة Graft Architects المتحف اليهودي الروسي الجديد ليكون عاملاً جديداً لبث الحياة في أحد مباني موسكو الشهيرة المخصصة كمرآب للحافلات Bakhmetevsky من تصميم Konstantin Melnikov. وسيقع المتحف ضمن مساحة 154×54 متراً موجودة داخل هيكل المرآب. وسيكون مكتب الهندسة الألماني الشهير Graft Labsمسؤولاً عن عمليات التجديد والتوسيع. وسيتم توسيع المبنى الممتد على مساحة 9000 متر مربع بواسطة إضافة طوابق إضافية تحت الأرض ليصل لمساحة 15000 متر مربع مما يجعله أكبر متحف يهودي في العالم. ومع أن الغرض منه هو ضم عدد من الحافلات إلا أن خارج الهيكل سيبقى بدون تغيير لجعله واضحاً للجميع كصرح عظيم من الإرث الروسي. أما الداخل فسيضم منظراً متموجاً ليضيف الحيوية على المكان ويمنحه خاصية عالية الجودة لممارسة جميع أنواع النشاطات. كما ستعزز اللمسة المعمارية ترجمة حرفية بين الماضي والحاضر وبهذه الطريقة يتمثل التاريخ في الخارج في حين يتجلى الحاضر في الداخل من خلال سلسلة من الاستوديوهات الواقعة تحت الأرض والتي تتصل بالطابق الأعلى حيث تجري الأحداث المعاصرة للمجتمع اليهودي الروسي مما يعزز التعاقد الشكلي للسطح الداخلي التصميم العمراني لمبنى Melnikov الفريد. وفي شهر آب من العام الماضي وافقت جمعية Russian-Jewish Museum of Tolerance في موسكو على الخطة الهندسية النهائية التي سينتج عنها أكبر متحف يهودي في العالم. وقد أعلن Baruch Gorin- المتحدث الرسمي باسم المجتمعات اليهودية في موسكو- عن أنه سيتم بناء المتحف في أحد المباني التاريخية في مركز المجتمع اليهودي الذي تلقته الجمعية من بلدية موسكو منذ حوالي خمسة سنوات. وتضم مجموعة المباني هذه العديد من المؤسسات اليهودية ومنها مطبخ الحساء ومركز الخدمات الصحية Shaarei Tzedek ومدرسة Chabad ومبنيين آخرين لمدرسة دينية يهودية وجامعة في المراحل الأخيرة للبناء. وسيكون المتحف بمثابة تاج العظمة على رأس هذه المجموعة من المباني. ويضيف Gorin أن هذا المتحف سيخلّد ذكرى التاريخ الروسي-اليهودي وسيتضمن صالات عرض للفن اليهودي بالإضافة إلى تخليد ذكرى ال Holocaust في قسم آخر. هذا وقد تضمنت الخطط من أجل المتحف بناء مكتبة ضخمة ومركزاً للدراسات اليهودية وقاعات اجتماع، ويتوقع Gorin أنه بعد أن تمنح البلدية الرخصات التقنية سيكون بالإمكان إنهاء البناء في عام 2011 . وبالعودة إلى تاريخ المتحف نجد أن التصميم الرئيسي يعود إلى عام 1927 والمهندس الروسي Konstantin Melnikov الذي كان أحد الرموز الهامة في القرن العشرين.ومن الجدير بالذكر أن المتحف قد كان محطة حافلات لسنوات عديدة إلى أن تم تجديده السنة الماضية ليخدم هذا العام كصالة عرض للفن العالمي الحديث. وقد وقعت الجمعية اليهودية مؤخراً اتفاقية مع المؤسسسة الثقافية الروسية لإعادة تجديد وتوسيع المبنى وتحويله إلى متحف يهودي عالمي ممّول من المؤسسة الثقافية الروسية والمجتمع اليهودي في موسكو ومجموعة من فاعلي الخير اليهود الذين يترأسهم رجل الأعمال Lev Leviev. ويبقى أن نذكر أن شركة التصميم العالمية Ralph Appelbaum Associates ستتولى مهمة التصميم الفريد للمتحف.

إقرأ ايضًا