حدائق ملبورن الكريستالية

1

“تصنّف ملبورن مؤخراً كواحدةٍ من أكثر المدن حياةً في العالم، ويعود ذلك جزئياً إلى المنتزهات والحدائق الواسعة التي تحتضنها، فقد قام مجلس مدينة ملبورن بعمل رائع في مجال هندسة المناظر الطبيعية في المدينة على مستوى الشارع، لكن على المطورين الآن أن يجعلوا من حدائق الأسقف ومنتزهات ناطحات السحاب خطوتهم المقبلة في طريق تخضير ملبورن، إذ باتت هذه الموجة ملحوظةً مؤخراً في مدنٍ أخرى؛ كنيويورك على سبيل المثال.”

هذا ما قاله المعماري الأسترالي روبرت كولفيلد، الشريك في CK Designworks والمعماري المسؤول عن مشروع الحدائق الكريستالية، الذي كُشف عنه مؤخراً، مجسداً مبنى مختلط الاستخدام سكني وتجاري ممتد على 35 طابق ضمن منطقة الأعمال المركزية في ملبورن؛ حيث سيكون من شأن هذا البرج أن يحتضن حدائق اجتماعية مغروسة بين كل ست طوابق، لتعادل بمساحتها ضعف مساحة الموقع مع أشجار تصل بارتفاعها حتى عشر أمتار.

ففي التفاصيل يقع المشروع على أرض بمساحة محدودة بلغت حوالي 360 متر مربع، أي ما يعادل نصف مساحة الأبنية السكنية العادية في ملبورن، ولكنه وعلى الرغم من ذلك يحتضن في جنباته مساحات هائلة من الحدائق عدا عن المساحات السكنية، فهنا يعلق السيد كولفيلد قائلاً “توصلنا لتحقيق ذلك عن طريق تصميم شارعٍ عموديٍّ بمنتزهات جيبية تتوضع بين كل ست طوابق بشكلٍ مواجهٍ للشمال والشرق والجنوب، لتكون ملائمة للاستخدام في كافة الفصول والمواسم.”

هذا عدا عن احتضان الطابق الأرضي من المبنى لمساحة بيع بالتجزئة، وتخصيص ثلاث طوابق لاستيعاب المكاتب و154 شقة سكنية، والتي ستستجيب جميعها لمعايير ومبادئ الاستدامة البيئية، حيث أكدت المعمارية المصممة بيليندا غريفين أنه سيتم جمع مياه المطر من واجهات البرج، ليتم استخدامها فيما بعد في سقاية الحدائق ومستلزمات دورات المياه، كما سيتم استخدام أضواء موفرة للطاقة إلى جانب معدات وتجهيزات موفّرة للمياه، بالإضافة إلى أساليب التدفئة والتبريد الخلاقة، هذا عدا عن الاستعانة بوحدة تسخين للمياه يتم وضعها في كل حديقة للتقليل من استخدام الأنابيب.

وبالنسبة لكسوة المبنى فهي الأخرى ستكون موفرة للطاقة، إذ سيتم إكساء الواجهات بزجاجٍ عاكسٍ للحرارة، لتبدو الكتلة بشرفاتها متعددة الأوجه وكأنها قطع كريستالية تخترقها المساحات الخضراء الكثيفة.

فحسب رأي السيد كولفيلد، سيساهم توضع المبنى على زاوية الموقع في جعل المشروع بارزاً للغاية، ولكن ماذا إن تم إقحام نوع خاص من الإضاءة على المبنى، هل سيصبح حينها ذلك المظهر الأشبه بحدائق كريستالية معلماً هاماً في ملبورن مع قدوم الساعات الأولى من كل صباح؟

هذا ما يبحثه الآن فريق التصميم في CK Designworks.

إقرأ ايضًا