أكبر مبنى للطاقة المنخفضة متمثّل بكلية هندسة في الدنمارك

0

صممت شركة Kjaer & Richter Architects الدنماركية للعمارة -التي تطمح إلى ابتكار عمارة تحافظ على جانب إنساني وتخلق قيمة عالية وتجارب معمارية مهيبة والتي تتخذ مقرها في الدنمارك- مشروع Navitas Park، الذي هو عبارة عن كلية هندسة في Aarhus في الدنمارك.

حيث سيشغل هذا المبنى الممتد على 35,000 متر مربع أكثر من 2,000 طالب ومحاضر ومحترف مقر Navitas Park على الواجهة الأمامية الجديدة في Aarhus ابتداء من عام 2014.

هذا وسيضم المبنى كلية Aarhus للهندسة وكلية Aarhus للهندسة البحرية والتقنية ومركز INCUBA للعلوم، وسيقدم إمكانية التعليم والتطوير والتدريب مع التركيز الأكبر على مسألة الطاقة. وسيكون هذا الصرح أكبر مبنى ذو طاقةٍ منخفضةٍ في الدنمارك كلها بميزانيةٍ تصل إلى 700 مليون كرونة تقريباً. وكجزءٍ من المشروع، ستقوم بلدية Aarhus ببناء منطقة عامة لركن السيارات تحتوي على حوالي 450 مساحة لركن السيارات.

المبنى بوصفه مركزاً بارزاً للتعليم وبيئةً مبدعةً:

تمتلك كل من هذه المؤسسات الثلاثة -كلية Aarhus للهندسة وكلية Aarhus للهندسة البحرية والتقنية ومنتزه INCUBA للعلوم- مبانيها ومرافقها الخاصة، بالإضافة إلى المرافق المشتركة التي تأخذ شكل مقصفٍ ونادٍ صحي وغرف اجتماع. أما الهدف من Navitas Park فهو خلق مركز مدهش ليكون قائداً للتعليم والمعرفة في بيئةٍ مبدعةٍ للطاقة والبيئة والثقافة الإنشائية. هذا ويؤسس الموقع الواقع في قلب مدينة Aarhus هذا المكان على أنه أول بيئة صف للتعلم والإبداع وروح المبادرة العملية.

وسيكون Navitas Park مجمعاً منفتحاً وفعالاً حيث يلهم الطلاب والباحثون والمعلمون والصناعة بعضهم البعض لتحقيق المصلحة التي تعود بالنفع على جميع الأطراف. فالفكرة الأساسية تتمثل في خلق بيئة جذابة وتنافسية على المستوى العالمي وتقديمها للطلاب والباحثين والشركات.

التركيز على الطاقة المنخفضة:

يمتلك مبنى Navitas Park جانباً أخضراً طموحاً، بمعنى أن هذا المبنى سيستخدم جزءاً صغيراً فقط من الطاقة التي يستهلكها عادة أي مبنى آخر من هذا النوع. ويعد هذا الأمر هدفاً مستقلاً للمبنى ليظهر كمنارة عالمية لحفظ الطاقة واستخدام تقنياتها. وهنا يشرح Niels Christian Sidenius المدير التنفيذي لـمركز INCUBA للعلوم: لقد تم تضمين سلسلة من الإجراءات المتعلقة بالطاقة بشكل خاص في هذا المشروع ليكون بمثابة مختبر كامل يستطيع فيه كلٌّ من الطلاب والزوار أن يكتشفوا الحلول العصرية والإبداعية على مستوى الطاقة.

ومع هذا الموقع المؤثر، يمثل هذا المبنى أيضاً فرصة فريدة لشرح وإبراز التطور الكامن للحالة المستدامة لتقنيات الطاقة الفنية المدعومة من قبل الهندسة المعمارية.

هذا ويتزامن المشروع مع بناء مشروع هام آخر على ميناء Aarhus، وهو المقر المتعدد الوسائط القادم لبلدية Aarhus والواجهة الأمامية الجديدة التي سيتم افتتاحها أيضاً بحلول عام 2014.

إقرأ ايضًا