منزلٌ أوسترالي يستوحي فكرته من جيولوجيا الأرض المحيطة به

4

بتصميمه من قبل شركة TERROIR الأوسترالية للعمارة، يعد تاريخ منزل العائلة المفردة في سيدني أثناء القرن الماضي سجلاً للظروف المتغيرة فيما يخص علاقتها بالمساحة الطبيعية. حيث تراوحت استجاباتها السابقة بين التجاهل والتقليد وأخيراً المعاكسة. في حين تضمنت مثل هذه الاستجابات عملية استيراد الأفكار من مكان آخر والسعي العقيم لتطوير “العاميَّة”. وفي هذا السياق بالتحديد -ومع إدراك هذا التاريخ بالذات- تم تصميم منزل Cove Castle في مدينة سيدني الأوسترالية.

حيث يعد هذا المنزل سياقاً كلاسيكياً سائداً في مدينة سيدني، فهو عبارة عن وادٍ صغير منحدر وصخري ذي روافد تربطه بميناء سيدني. ويتوجه الموقع نحو الشمال ويظهر من خلال قمة هذا الشرخ المحكم في الطبقة الصخرية للمدينة. كما يتميز هذا الموقع وشبه الجزيرة بسماتٍ كلاسيكيةٍ للتركيبة الجيولوجية لمدينة سيدني، فهو أرضٌ منحدرة مُثقَلةٌ بالأشجار ومنقادة لمنحدرات الحجر الرملي على القمة المنقوشة من خلال الترتيب الأفقي للحجارة والشقوق العمودية المشكلة من الانهيارات والانجرافات القديمة.

هذا ويقع المنزل كارتدادٍ عبر الخطوط المحددة للموقع، فيصبح وكأنه صدى ينقسم إلى جزئين رئيسيين يشكل كل منهما تراساً على المدخل. فيضم الجزء الأعلى برنامج المنزل الأساسي، بينما يتم حشر منطقة التسلية تحت التراس. أما المادة الرئيسية المستخدمة في المنزل فهي من الاسمنت المصبوب في الموقع، باستثناء الغرف الأصغر حجماً الواقعة خلف الموقع والمصنوعة من الزجاج والنحاس.

هذا ويستجيب التفرد في استخدام المادة الأساسية لنطاق العمليات الجيولوجية الداعمة للموقع الأكبر. وبتحديدٍ أكثر، سيستفيد القوام المفصَّل للاسمنت من لغة التصدعات والشقوق في المساحة الطبيعية بينما يلتف عبر مدى المنزل.

من المأمول أن يكون هذا المنزل بمثابة صلة وصل بين العلاقة الحشوية مع الموقع وفتنة وروح منازل كاليفورنيا العائدة إلى الخمسينيات والستينيات من القرن العشرين من تصميم أمثال مشاهير مثل John Lautner وغيره.

إقرأ ايضًا