منازل الفناءات ترفع شعار “المساحة أولاً”

0

بسبب المناخ الصحراوي السائد في مدينة Tucson في ولاية أريزونا الأمريكية، المبتلية بالامتداد الواسع مع نقصٍ حادّ في وسائل النقل العام، جاء مشروع The Six: Courtyard Houses السكني مؤلفاً من ستّ منازلَ ذات فناءاتٍ توضِّح إمكانيات حدوث كثافة أعلى وتطوير مشروعٍ عمرانيٍّ يعيد ربط هذه المنطقة الصحراوية مع المجتمعات الأكثر ازدهاراً، دون تجاهل عوامل الزمان والمكان الخاصة بالموقع.

تولّى تطوير هذا المشروع شركة Ibarra Rosano Design Architects التي أسسها كلٌّ من Luis Ibarra و Teresa Rosanoمن المعهد الأمريكي للمعماريين عام 1999، لتصبح إحدى أهم شركات العمارة والتصميم في ولاية أريزونا بفضل عمارتها الصحراوية الحديثة التي تعتمد على استخدام التربة في المناطق المبنيّة لدعم صمود البناء، وخاصةً في برامج إعادة تطوير المناطق المنكوبة لإعادة دمجها مع المجتمعات المتقدِّمة. إذ تتخذ هذه الشركة من شعار “العمارة هي المساحة” مبدءاً تعتمده في أعمالها، لأن أصحابها يؤمنون إيماناً راسخاً بقدرة المساحة على الابتكار والإلهام.

بينما يأخذ هذا المشروع أمثلةً من تاريخ الماضي المعماري لمدينة Tucson والمساكن المجاورة التي تظهر كفناءاتٍ مركزيّةٍ، بالإضافة إلى البناء الحجري منخفض الارتفاع والتوُّجه الشمسي المدروس، يمكن اعتباره تعبيراً مؤكداً على زمانه ومكانه وملفتاً للنظر في نفس الوقت.

أما بالنسبة إلى فكرة الفناء، فهي عبارة عن مفهومٍ تقليديٍّ موظًّف في الأقاليم الرطبة الحارة لأنه يستفيد من الليالي الصحراوية الباردة من خلال إعطاء المنزل القدرة على الانفتاح إلى مساحةٍ خاصةٍ آمنةٍ.

هذا وتمتد المساحات الرئيسية في كل منزلٍ على الفناء المركزي، بينما تمتد مناطق السباحة الأكثر حميميةً تحت مناور خاصةٍ مزوّدةٍ بمناظر طبيعية. إذ يُعدُّ هذا الاتصال الداخلي بين المساحة الداخلية والخارجية معلماً راسخاً من معالم المشروع التطويري.

أما في المدخل، فقد تم تركيب عوارض خشبيةٍ مصفَّحةٍ وملصوقةٍ بالغراء لتشكيل فسحة جلوسٍ مذهلةٍ عند النافذة تتمتع بإطلالةٍ خلابةٍ على الفناء. وبالنسبة إلى غرفة النوم الرئيسية فهي تساهم في تأمين طريق وصولٍ إلى “الغرفة” الخارجية الكبيرة، بينما يطل الحمّام الرئيسي وحمّامات الضيوف على مساحاتٍ خارجيةٍ خاصّةٍ صغيرةٍ، مما يمنح قاطني المنزل إحساساً بتجربة استحمامٍ خارجيةٍ رائعة.

من ناحيةٍ أخرى، وفوق جزيرة المطبخ المُتَّسِعة مباشرةً، يرتفع السقف بشكلٍ كبيرٍ ليقدم تحديداً واضحاً للمنطقة المخصصة للطبخ، ويسمح للنوافذ التي تشكل جزءاً من الجدار الداخلي المرتفع فوق السقف المجاور بتقديم ضوءٍ جنوبيٍّ وشماليٍّ متوازنٍ إلى مناطق المعيشة وتناول الطعام الكبيرة.

أما اللمسة السحرية لهذه المنازل كلها، فتأتي من التعامل أو التلاعب بالتجربة الإنسانية، وليس من الشكل أبداً. هذا لأننا نشعر بأن الأبدية تتحقق عندما يكون كل قرارٍ نتخذُّه معتمداً على شيءٍ هامٍ وعندما تُعطَى المساحة اهتماهاً كبيراً بقدر ذلك الذي يوليه المصممون إلى الهدف نفسه.

باختصار، يبدو أن هذا النوع من المنازل يمثِّل الخيار الأمثل لكل الراغبين بالعيش في بيئةٍ تحقق لهم اتصالاً مباشراً مع الخارج وتحررهم من الإحساس بالإنغلاق على الذات من خلال فناءاتٍ تشرح النفس وتبهج النظر.

إقرأ ايضًا