منزلُ عارٍ بالكامل في نيويورك

0

أفصح مؤخراً مكتب Kanner Architects للتصميم المعماري في Santa Monica في كاليفورنيا عن تصميمٍ فريدٍ من نوعه لمنزلٍ شفاف بالكامل مطلٍ على جزيرة Long Island الواقعة جنوب شرق مدينة نيويورك.

وقد تمت تسمية هذا المنزل “Long Island House” تيمناً باسم الجزيرة، حيث يرتفع كما الجزيرة عن سطح الأرض ولكن بجدرانٍ زجاجية، فهنا يستطيع المرء الاستمتاع بالإطلالة المميزة من جميع غرف المنزل المتراجعة نحو الخلف، حيث يقع المنزل في قلب الأراضي الممتدة من شاطئ البحر والمكتظة بالناس في موازاة ساحل الجزيرة.

ويضم المنزل على مساحة 5500 قدم تربيعي، ستة غرفٍ للنوم و سبعة حمامات مطلّة على كثبانٍ رمليةٍ خفيفة والتي تشكّل بدورها امتداداً رحباً للمحيط الأطلسي.

وكنتيجةٍ لذلك، فقد كان المحيط من الأولويات التي اعتمد عليها المصمم أثناء تخطيطه للمنزل المميز، والذي يطرح علينا بدوره سؤالاً هاماً، ألا وهو كيف يستطيع المرء مشاهدة البيئة الخارجية من جميع غرف المنزل وهو في قلب المنزل؟

فقد أرادت وكالة إدارة الإغاثة الفيدرالية FEMA أن يكون المنزل مرتفعاً عن مستوى الأرض على نحوٍ يبدو فيه المنزل وكأنه “قائمٌ على أربع”، ولكن مع سقيفة إضافية تصلح كمرآبٍ يستوعب أربعة سيارات وردهة للدخول زجاجية بالكامل، حيث يستطيع زائري “المنزل الجزيرة” الصعود إلى درج البرج الزجاجي أيضاً ولكن المغلق، والذي يلتف حول المصعد المكسو بالخشب للوصول إلى الأعلى في هذا المنزل ذي الطابقين.

وبالحديث عن كسوة المصعد، تبدو أكوام الخشب المنتظمة التي تغطيه وكأنها “جذع شجرة”، حيث تربط الطوابق بشكلٍ عمودي، وتضيف للمنزل طابعاً مميزاً من خلال الخطوط المتموجة والمرتبة.

أما بالنظر إلى كتلة المبنى، فقد تم تقسيمها إلى أربعة حواجزٍ طولية تضم الأقسام النهارية والليلية، والتي تتكدس على بعضها البعض، على شكل شبكة خطوطٍ متصالبة تاركة المجال مفتوحاً للمساحات الفاصلة بين هذه الحواجز لتشغل طوابق أو شرفات المنزل.

فبالصعود إلى الطابق الأول، نلاحظ بأنه يضم الغرف الرئيسية التقليدية إلى جانب المنصة الخاصة بحوض السباحة، بينما يضم الطابق إلى الأعلى غرفة النوم الرئيسية وغرفة المكتب التي تُعتبر من أهم المساحات الموجودة في المنزل، وذلك بسبب وقوعها مقابل المحيط تماماً في مركز المنزل بزاوية مشاهدة تبلغ 180 درجة، بينما تُشرف على غرف معيشة المنزل التي يبلغ ارتفاعها 20 قدم.

بينما تم تطويق كامل المنزل بهيكلٍ خارجي من الفولاذ، والذي يقوم بربط الخارج مع بعضه على نحوٍ يبدو فيه خارج المنزل مكعبي الشكل، فقد راعى مصممو المنزل الشفاف خصوصية ساكنيه، فقد قاموا بابتكار شبكات بلاستيكية أو “ستائر”، ومن ثم عملوا على تثبيتها مع إطار المنزل الفولاذي، وخصوصاً في الأماكن الأكثر انفتاحاً على الخارج، ليبدو المنزل في الليل وكأنه منارةٌ بيضاءٌ متوهجة مع إشارةٍ خفيةٍ لما يحدث في الداخل.

ولعشاق السباحة نصيبٌ كبير في هذا المنزل، حيث تندمج منصة السباحة والمنزل، ممتدةً من غرف المعيشة الداخلية، كما تطل بشكلٍ مباشر على المحيط على الرغم من وقوعها إلى الخلف، بينما تقوم البوابة الزجاجية على جدار حوض السباحة بالسماح بمشاهدة الساحة حتى عند التواجد في قلب الحوض.

وفي النهاية وعلى الرغم من شفافية هذا المنزل ووضوحه، إلا أنه يقدم فسحةً لا بأس بها من الحرية داخل أرجائه لساكنيه، حيث يقوم السياج الفولاذي الخفيف الوزن والذي يخدم كجدرانٍ عتيدة للحديقة، بتأمين الحماية للداخل على نقيض أعمدة المنزل الثقيلة نوعاً ما.

إقرأ ايضًا