شركات متعددة تتدلى من جسد مبنىً واحد

0

“تشبه بيئة العمل بتنوعها واستقلاليتها وحركة أفرادها النظام البيئي”… لقد أدرك معماريو MONK هذه الحقيقة تماماً وشرعوا بالمقابل بتصميم مبنىً يتكيف ومتطلبات هذا النظام البيئي، وبالحديث عن القدرة على الحركة في هذا المشروع فيمكننا أن نراها كنتيجةٍ للبناء الجيد والتكنولوجيا الحديثة والذكاء البشري.

فلا يمكننا أن ننكر بأن البناء الجيد يجب أن يوفر مناخاً جيداً للحيلولة دون المرض، كما ويجب أن يوفر مساحاتٍ ذكية قادرة على الانسجام ووتيرة العمل وظروف العمل المختلفة، وتخيل بناءً بهذه المواصفات تدعمه آخر صيحات التكنولوجيا مثل شبكة الواي فاي وشبكات الاتصال اللاسلكية عبر الانترنت، وتحصنه من جهةٍ أخرى الأدمغة البشرية التي من شأنها الانتقال من العمل التقليدي إلى العمل الإبداعي.

هذا بالضبط ما حاول فريق العمل في MONK تجسيده في مبنى Creative Valley أو الوادي الإبداعي التجاري الذي يضم العديد من الشركات الراغبة بالعمل بشكلٍ مبتكر، حيث جاء هذا الوادي المبدع ليلبي رغبات هذه الشركات بوجود مبنىً مستدام متعدد الوظائف ومتعدد الشركات مع التأكيد على خصوصية كل شركةٍ، باستثناء بعض المرافق المشتركة وجعل الزوار يشعرون وكأنهم في منازلهم منذ لحظة الدخول واختبار تجربة الطاقة المفتوحة.

ولقد نجح فريق العمل المبدع بخلق بيئة عملٍ يمكن للمرء الاستمتاع بها فضلاً عن كونها مثالاً حياً عن البناء في المستقبل بوحيٍ من الشكل الطبيعي للشجرة بأوراقها وفروعها، كما ويحظى المبنى بقسمٍ مغلق ذي عناصر إنشائية ثقيلة ومواد ذات تفاصيل موحدة، بينما يبرز عن هذا القسم مجموعة من الصناديق التي تتدلى حتى 11 م متحديةً بذلك قوى الجاذبية وفاسحةً المجال أمام إطلالة ساحرة والفضل لواجهاتها الزجاجية.

لقد أراد العميل خلق مبنىً خاص بالمستخدمين المبدعين يضم كافة الأماكن العامة التقليدية والخاصة على حدٍ سواء، والمقصود بالأماكن العامة تلك المعدة للاجتماعات والمعارض، بينما تكشف الأماكن الخاصة عن محالٍ تجارية فريدة.

وكانت النتيجة عبارة عن مساحةٍ مستطيلة اجتمعت في مساحةٍ ضيقة نسبياً، حيث يبلغ عرضها حوالي 5,4 م، وتضم مقاعد وغرفاً للاجتماعات وشبكة واي فاي ومخازن، ويعلو هذا البناء غرفاً مختلفة الأحجام والأنماط مخصصة للاجتماعات والعروض، بينما تتعلق بجانبيه الصناديق الزجاجية التي تضم وحدات الأعمال الفردية… وأخيراً تعلو أسطح الصناديق المنخفضة منها تراساتٍ علوية تقليدية.

إقرأ ايضًا