درجات الرمادي تتوّج وتحيي مقر شركة في لوكسمبورغ

2

قامت شركة dagli + atélierd المعمارية بتصميم مشروعٍ أطلق عليه اسم مشروع “Roof top office” أو مكتب أعلى السقف في دوديلانغه بلوكسمبورغ, وهو بمثابة توسيعٍ يمتد على مساحة 250 متر مربع في مقر شركة Sanichaufer, التي تُعتبر واحدةً من أكبر شركات الهندسة وخدمات البناء في لوكسمبرغ, والتي تتمتع بخبرة أكثر من خمسين عام في مجالات التدفئة وتكييف الهواء وأنظمة التحكم المركزية. ولهذه الأسباب جاء تصميم مشروع “المكتب العلوي” ليبدو أشبه بصالةٍ للعرض تقوم بعرض آخر وأحدث تقنيات البناء.

*مبدأ الأشكال المختلفة تقتضي قوانين الإنشاء أن يتلاءم نوع سقف المبنى المجاورة مع سدس عرض الواجهة. ومن ناحية أخرى، أراد العميل أن تأتي الإضافة على المبنى بشكلٍ مكعبيٍّ مع سقفٍ مسطح. وهكذا جاء التصميم ليجمع بين هذين الضدين؛ وهما جسم السقف حسب ما تقتضيه قوانين البناء، ومكتب في أعلى السقف حسب متطلبات العميل, وبناءً عليه أصبح للشكلين المتناقضين ظاهرياً تصميماً واحداً ثابتاً من خلال استخدام درجاتٍ من الألوان المتباينة من السقف إلى الأسفل, حيث يكون لهذا التدرج دوره في خلق نوعٍ من الحركة التي تندمج في النهاية مع قاعدة مكتب أعلى السقف، ساحبةً إياه بذلك وبشكلٍ بصريٍ فقط تحت جسم السقف.

*التناوب في درجات اللون تم الجمع بين الأشكال المختلفة بمساعدة تدرجاتٍ من اللون الرمادي, حيث يتبع الشكل التدرج في اللون والعكس بالعكس, إذ تتبدل الأشكال المتناقضة لجسم السقف والمكتب العلوي من جهة، بالإضافة إلى ظهور الدرجات اللونية المختلفة وكأنها تنكسر خارجةً عن الواجهة عند نقاط الربط بين الأجزاء المختلفة من جهةٍ أخرى.

*المساحات الداخلية الغريبة من الجدير بالذكر أن التصميم الداخلي للمساحة قد استطاع التقاط التفاعل الرقيق بين الألوان والأشكال, فإذا ما دخلنا الفراغ الداخلي المصمم حديثاً نجد أن الجديد هنا يحاكي القديم، والألوان تحاكي الأشكال، والخطوط المستقيمة تحاكي تلك المنحنية.

وهنا لابد لنا من أن نذكر أنه قد تم تصميم الجدران والسقف في المساحات الجديدة بشكلٍ كامل باللون الأبيض, وذلك بهدف خلق مساحةً فارغةً غريبة تولد فيها تدرجات اللألوان الحركة والأشكال. كما أنه عند دخول الزوار إلى المبنى الجديد فإنهم سيواجهون وبشكلٍ مفاجئ بعض الأقسام القديمة للمبنى والمساحات التي يتم فيها توليد أو حتى إعادة تفسير المساحة الجديدة عبر التفاعل الحاصل بين القديم والجديد.

*تكنولوجيا البناء الذكية أخيراً حقق مشروع المكتب العلوي تكاملاً تاماً للشركة، سواءً من خلال اللغة المعمارية المستخدمة أو عبر فعالية استهلاك الطاقة فيه. حيث تم إنشاؤه من الخشب, وبسبب عمله كصالة عرض، تم تركيب أحدث تقنيات التدفئة والتهوية, كما تم وضع وحدة تحكّم مركزية مزودة بلوحة تعمل من خلال اللمس وصديقة لتقنية Iphon ليتم من خلالها التنظيم والتحكم بتشغيل الأنظمة التي تم إدخالها. وختاماً لم يكن تركيز شركة Sanichaufer على مبدأ مصونية الطاقة وفعاليتها فحسب, بل أيضاً على استخدام مصادر طاقة متجددة مثل نظام الطاقة الشمسية والكهرباء الخضراء.

إقرأ ايضًا