جناحٌ هولندي مختلط الاستخدام يرقى بمستوى محيطه

11

بعد أن قررت مدينة روزندال الريفية في هولندا- عام 2001 أن تحظر السيارات من منطقة السوق الجديد في مركزها من خلال بناء مرآبٍ ضخمٍ يمتد على طابقين تحت الأرض، أرادت بعدها أن تخلق ساحةً عامةً جديدةً مستعينةً بمكتب Quadrat للتصميم العمراني الذي قدَّم اقتراحاً أضيفت عليه لاحقاً خطة إنشاء جناحٍ كبير يضم مكتباً ومطعماً للوجبات الخفيفة ومدخلاً لمنطقة ركن السيارات، جميعها من تصميم مكتب Rene van Zuuk الهولندي للعمارة.

في بداية الأمر، اقترح المصممون من مكتب Quadrat في خطتهم لصالح Gemeente Roosendaal أن يرصفوا الساحة بالقرميد الأحمر والبني، ويزرعوا 15 شجرة وينشئوا ثلاثة مخارج للمرآب الواقع تحت الأرض. وكعنصرٍ هامٍ وملفتٍ للنظر، اقترحوا أيضاً إنشاء مطعمٍ وجناحٍ للقهوة على شكلٍ بيضاوي.

وفي عام 2005، تم تنظيم مزايدةٍ عامةٍ للإنشاء والتصميم، وتماماً قبل أن يحين موعد تسليم مشاركة مكتب Quadrat إلى المدينة، قررت البلدية أن تضمّ مشروع “جناح روزندال” إلى خطتها أيضاً. لهذا السبب، طلبت من مكتب Rene van Zuuk أن يجهز تصميماً للجناح، إلى جانب مخططات العقد في مدةٍ لا تتجاوز خمسة أسابيع.

تبعاً لهذه القيود، لم يكن هناك وقتٌ كافٍ لإجراء تغييراتٍ كبيرةٍ في الخطة العمرانية أو الموقع أو شكل الجناح الذي تم نسخه من الاقتراح العمراني الأصلي.

أما الفكرة الكامنة وراء الاقتراح العمراني، فقد كانت أن يقسم الجناح الساحة العامة إلى جزأين بطريقةٍ تحافظ على الإحساس بالتواجد على ساحةٍ كبيرةٍ واحدةٍ. وبسبب النشاطات التسويقية التي تحتل كامل الساحة مرتين في الأسبوع، وَجَب على تراسات الجناح أن تتموضع فوق الطابق الأرضي.

هذا مع العلم أنه لا يمكن أساساً الوصول إلى التراسات من خلال المرور عبر الجناح، مما دعا مكتب Rene van Zuuk إلى اتخاذ قرارٍ في جعل التراسات قابلةً للوصول من خارج المبنى أيضاً، بحيث يمكن السير من الساحة إلى الأعلى ثم على السقف المنحدر وصولاً إلى التراسات، ليتحول السقف بذلك إلى منطقةٍ عامة.

وقد تم تأمين المداخل من السقف إلى المبنى بواسطة شقوقٍ في السطح المنحدر، مما يعطي كل طابقٍ تراسه الخاص. أما باقي السقف فيعمل كمنصةٍ كبيرةٍ تسمح للفنانين بأداء الاستعراضات أمام المبنى.

أما على الجانب الجنوبي، يصل الجناح الممتد على 620 متر مربع إلى أعلى نقاطه، فيبرز هذا الجزء من المبنى فوق المدخل الرئيسي من المرآب ليسمح لضوء النهار باختراق المستويين السفليين بعمق.

ومن أجل إحداث الشقوق في السقف واستيعاب الجزء الناتئ من المبنى، يُصنَع المبنى من شبكةٍ فولاذيةٍ بسيطةٍ مثقبَّةٍ بارتفاع 4,2م ×4,2م ×3م.

هذا ويتوافق توجُّه الشبكة مع موقع مدخل ممر التسوق الرئيسي، مما يؤدي إلى توجُّهٍ جديدٍ على الساحة يجعل المكان أكثر حيويةً. إذ تعود الساحة الأصلية إلى فترة ما بعد الحرب تماماً وحتى السبعينيات من القرن العشرين، حيث كانت العمارة غير مثيرةً والألوان رتيبةً مملة.

وعلى النقيض تماماً، جاءت الخطة العمرانية الجديدة مليئةً بالحماس بطبيعتها بفضل الأشجار واستخدام القرميد. فكان من الواضح أنه على الجناح أن يمتزج مع هذه الشخصية، وبالتالي كان الخشب هو الخيار الأمثل كمادة بناء.

ولأن نوعية معظم المباني الأصلية حول الجناح لا تعتبر عالية الجودة، كان على الخطة العمرانية والجناح الجديد أن يعملا معاً كمحفزٍ لتحسين مستوى هذا الجزء من المدينة.

وبفضل هذا التصميم المميز، لا شك أن الهدف من المشروع سيتحقق حال إنشائه.

إقرأ ايضًا