إثارة وتشويق وسرعة سباقات الناسكار في قاعة الشهرة

4

تعد سباقات الناسكار من أكثر السباقات إثارة في الولايات المتحدة، لذا لم يكن تصميم قاعة الشهرة لصالح الاتحاد القومي لسباقات السيارات (ناسكار) أمراً سهلاً على فريق بي كوب فريد آند بارتنرز، ففي مثل هذا المكان يتوقع الزائر استشعار أجواء الإثارة في كافة نواحي الشكل المعماري.

لذا لم تكن الأشكال المنحدرة والمقوسة الطاغية على التصميم مجرد أشكال ديناميكية تتغير مع تغير شكل مضمار السباق، بل جاءت لتعبّر أيضاً عن مفهوم السرعة، الذي يمثل قلب ناسكار النابض.

ويعتبر اختيار موقع القاعة في ساحة الشهرة جزء هام من استراتيجية التصميم، فهي عبارة عن ساحة كبيرة تقود الزوار إلى قاعة الشهرة على الحافة الشمالية للموقع ،التي تطل مباشرة على مركز مدينة شارلوت الحيوي والمزدحم بالمشاة، وننتقل بالحديث إلى أجزاء القاعة، حيث تتألف القاعة من أربعة أجزاء رئيسة تبلغ مجتمعةً مساحة 700 ألف قدم مربع.

أولاً، الشكل البيضاوي الكبير المزجج الذي يشكل القاعة الكبرى، ويخدم في الوقت نفسه بمثابة رمز جوهري عن القاعة ونقطة توجه أساسية للزائر، ثانياً، الكتلة المستطيلة التي تضم خدمات الزوار؛ بما في ذلك مدخل ومساحة المعرض في الطوابق العلوية، ثالثاً، قاعة الشرف التي تعتبر جزءاً غاية في الإبداع داخل القاعة، رابعاً وأخيراً، استوديو البث، الذي يخدم بوصفه نقطة تجمع لمجموعة متنوعة من المحطات الإذاعية والتلفزيونية التي تقوم بتغطية سباقات ناسكار.

بالعودة إلى مفهوم السرعة، قلب ناسكار النابض، فقد نجح فريق بي كوب فريد آند بارتنرز بتطوير هذا المفهوم إلى عنصر معماري أطلق عليه اسم “الشريط” إذ قام بتطويق المبنى بجدارٍ خارجي منحدر ومقوس يلف مساحة فارغة فوق المدخل الرئيس مشكلاً ما يشبه المظلة، أما الشقوق الرقيقة والطويلة في هذه الكسوة المعدنية فقد جاءت بوحيٍ من الغشاوة المرتبطة عادةً بسباقات السيارات السريعة للغاية.

أما في داخل القاعة، فيقود الزوار ممر منزلق منحني يمتد من الطابق الرئيس إلى طوابق المعرض أعلاه، ويحتوي هذا المنحدر على معرض لسيارات السباق تم إيقافها في لحظةٍ من السباق، ويأخذنا هذا المشهد مرة أخرى إلى السرعة؛ جوهر هذه الرياضة، وهنا لا بد لنا من الإشارة إلى برج ناسكار المكتبي، الذي يستقر في الزاوية الجنوبية الشرقية من المدينة، ويدعى مجمع قاعة الشهرة.

حيث يقع هذا المجمع عند تقاطع الطريق السريع مع شارع كالدويل، ويخدم بذلك بمثابة بوابة إلى المدينة، ويتبع هذا البرج في تصميمه تصميم قاعة الشهرة، ويبدو ذلك جلياً بالنظر إلى الجدار المنحني المستعار من المعدن والزجاج الذي يشكل تناقضاً بارزاً مع الكسوة الإسمنتية المستطيلة.

إقرأ ايضًا