برج الهند..صديقٌ جديدٌ للبيئة

5

يبدو وكأنه جاء بنا زمانٌ باتت ناطحات السحاب الخضراء فيه العنوان العريض للعمارة المعاصرة، حتى الهند تلك الدولة المحسوبة على دول العالم الثالث باتت تناطح بين بقية الدول في سعيها لتتربع عرش السماء!

فها هي الآن بصدد الكشف عن أهم ناطحات السحاب الخضراء في الهند جمعاء بارتفاع 60 طابقاً وبعلو 301 متراً، إنه برج الهند العظيم..بتوقيع شركة FXFOWLE ARCHITECTS، وكيف لا وهو نتاج إحدى أهم الشركات المعمارية العالمية التي تنتشر مكاتبها من نيويورك وحتى دبي.

وبدعم من شركة D B Hospitality Private Limited يكشف المشروع عن كفاءة معمارية عالية المستوى وإدراك بيئي نحن في أمسّ الحاجة إليه هذه الأيام، فقد لاحظنا وعلى مر السنوات الماضية تفشي ظاهرة الأبنية الخضراء في كافة أنحاء العالم، حيث بات الطريق مفتوحاً للعديد من الابتكارات التي تنمّ عن ملامح مستدامة مثل محركات الرياح على سبيل المثال، كما حصل في Castle House في لندن والعديد العديد من الأمثلة الأخرى في الولايات المتحدة وبريطانيا وحتى دبي.

كما ويقدّم البرج العديد من خيارات التسوق والتسلية بهدف خلق وجهة ديناميكية جديدة للسكان المحليين أو حتى المسافرين الراغبين بالحصول على أعلى معايير الترفيه، في حين تسعى الجهة المقاولة لحصد شهادة LEED الذهبية بمجرد الانتهاء منه هذه السنة.

وعن هذا البرج المميز يخبرنا Sudhir Jambhekar بالنيابة عن شركة FXFOWLE ARCHITECTS وهي الجهة المسؤولة عن التصميم قائلاً “لقد تمحورت طريقتنا لتصميم برج الهند حول ابتكار فندق ذي معايير عالمية ومحال بيع بالتجزئة ومبنىً سكني في آن واحد، كما ويمكننا القول بأن عمارة البرج خالدةٌ بخلود هذا التصميم الذي استطاع أن يلمس تاريخ الهند الغني مع الكثير من التطلعات نحو المستقبل، وحالما يتم الانتهاء منه، سوف يصبح رمزا ًجديداً لازدهار وسمو الهند.”

ويقع البرج الفريد من نوعه في المنطقة الساحلية المهيبة في جنوب العاصمة مومباي والمعروفة باسم طوق الملكات Queens Necklace، ويراعي في شكله المتعاقب مساحة الموقع البالغة 3 فدان أي ما يعادل 1,2 هكتار، فقد تمّ تقسيمه إلى العديد من الأجزاء المتعاقبة ذات الوظائف المختلفة، حيث تمت الاستفادة من ذلك لفصل محال بيع التجزئة عن فندق Park Hyatt والشقق السكنية العادية عن الشقق السكنية المزدوجة، وكل ذلك في ظل شبكةٍ مستدامةٍ من الأسطح الخضراء والحدائق المعلّقة بهدف خلق مبنىً استثنائي بكل معنى الكلمة، يحظى فوق كل هذا بإطلالة ساحرة على جنوب مومباي وبحر العرب.

فقد جاء البرج الأخضر ليراعي الطقس المناخي السائد في مومباي إلى جانب الموقع، ورغبة معماريي FXFOWLE بابتكار مساحات خارجية وداخلية مميزة ذات مشاهد مؤثرة وتشييد العديد من المساكن العصرية التي تمّ تصميمها لتؤثر أقلّ ما يمكن على البيئة، حيث يضمّ البرج أحدث التقنيات والأنظمة المستدامة مثل الحواجز الشمسية والتهوية والإضاءة الطبيعية وجمع مياه الأمطار وأخيراً وليس آخراً المواد والتشطيبات الداخلية الخضراء، والتي اشتركت جميعها بخلق أكثر ناطحات السحاب خضرةً في الهند.

وبالانتقال للحديث عن أجزاء برج الهند العظيم، نلاحظ بدايةً منصة البرج التي تمتد على ثلاثة طوابق، وتتضمن هذه المنصة العديد من المطاعم والمقاهي ومحال بيع التجزئة الفاخرة، بالإضافة إلى ناد صحي وبركة للسباحة وملهىً ليلي، حيث يراعي تصميم المنصة المصنوعة من حجر الغرانيت والزجاج والفولاذ واجهات الطوابق العليا من البرج، والتي تكشف بدورها عن تركيبة من ألواح الألمنيوم البيضاء الشاحبة والنوافذ الزجاجية العازلة، أما وإلى الأسفل من المنصة، نلاحظ وجود ثلاثة طوابق مخصصة كمرآب والتي تتسع لحوالي 650 سيارة إلى جانب العديد من أنظمة الخدمة الخاصة بمحال البيع أو الفندق.

وها قد وصلنا إلى فندق Park Hyatt المحطة الأبرز في برج الهند، والذي تتجلى فيه العمارة بأبهى حللها، حيث استطاع هذا الفندق أن يجمع بين أناقة التصميم والجو المفعم بالخصوصية للمسافرين من الشخصيات البارزة، فبمجرد أن تطأ أقدامهم الفندق سوف يتم قيادة الوافدين إلى الردهة السماوية والتي تمتد من الطابق الثلاثين وحتى الطابق الخامس والثلاثين، قبل أن يعاودوا النزول واختيار إحدى غرف الفندق الممتدة من الطابق الرابع عشر وحتى الثامن والعشرين، فكل طابق من طوابق الفندق يضم من 10 إلى 11 غرفة والتي تحظى جميعها بإطلالة ساحرة باتجاه الغرب على بحر العرب، في حين يقدّم الفندق خدمةً استثنائية لعملائه من خلال تخصيص ثلاثة شقق في الطابق الواحد، تمتد من الطابق الخامس وحتى الثاني عشر.

بينما تتربع الشقق السكنية بين الطابق الثامن والثلاثين والطابق الخمسين، والتي تكشف عن مساحات معيشة من طابقين غاية في السعة والأناقة، تمّ تصميمها خصيصاً بهدف الاستفادة القصوى من الإطلالة الساحرة التي يؤمنها هذا الارتفاع الشاهق، أما الشقق المزدوجة فسوف تمتد من الطابق الثاني والخمسين وحتى الطابق التاسع والخمسين على طول الدرج الداخلي بهدف السماح بإطلالة من جميع الجهات على جنوب مومباي وبحر العرب.

وأخيراً وقبل أن نترككم مع صور البرج العظيم، لا يسعنا سوى الدعاء بأن تتابع العمارة المعاصرة في الهند مسيرتها في تطاول البنيان مستفيدةً من أخطاء الماضي التي اقترفتها العديد من البلدان الآسيوية والعربية في محاولتها نسخ خطوط العمارة الغربية، والمحافظة على اللقب الذهبي…أكبر قدر ممكن.. وعلى أية حال إن غداً لناظره قريب!

إقرأ ايضًا