إطلاق صافرة البداية في محطة إطفاء نرويجية

28

أطلق فريق Stein HalvorsenSivil صافرة البداية في محطة إطفاء Tromsøs الجديدة في النرويج في منطقة Stakkevollvein، وكله أملٌ بأن تضع هذه المحطة معايير التطورات المستقبلية في المنطقة.

حيث يواجه الطابق السفلي من المحطة، والذي يضم قاعة النقل والوظائف المرتبطة بها، هذه المنطقة مباشرةً، في حين يضم الطابق العلوي المطل على مدينة Forsøket المرافق العامة وقسم الوقاية وغرفة المراقبة والإدارة، إلى جانب غرف النوم الخاصة بطاقم الطوارئ وغرفة التدريب.

وفي تفاصيل التصميم يكشف الجدار المتتابع عن تضاريس الموقع من جهة، ويفصل من جهةٍ أخرى الطابق السفلي عن العلوي، بينما تقوم أبواب المرآب الكبيرة المزججة في المقابل بالكشف عن سيارات الطوارئ، في حين يطفو المبنى الأشبه بالجناح فوق الجدار.

وتسترعينا هنا كسوة الواجهة بالنظر إلى هذا الجناح، حيث تم طلاء ألواحها العازلة باللون البرتقالي، وهو ما أعطى المبنى طابعه المميز دوناً عن بقية مباني المدينة، وساهم في تعزيز تأثير المحطة من ناحية الشكل والمضمون على حد سواء.

فمبنى المحطة كما رأينا هو عبارة عن مبنىً تقليدي من طابقين مع ميزانين في قاعة النقل، إلا أنه يتميز -وعلى الرغم من انخفاضه- بتفرده عن بقية المباني المجاورة -السكنية في الغالب- الواقعة في الجنوب والغرب، وذلك ببروزه باتجاه الشرق، مما أضفى عليه طابعاً حيوياً استثنائياً.

وتسترعينا هنا ازدواجية المبنى الواضحة في كلٍ من الشكل والمضمون، ففي الوقت الذي تحيط بسيارات الطوارئ الجدران الإسمنتية القاسية والأبواب الزجاجية، تأخذنا المناطق الخاصة بطاقم العمل إلى خفة الجناح.

أما وإلى الداخل من المبنى، فقد تم تصميم المساحات الداخلية على نحوٍ يتماشى ووظيفة المبنى، فقد كان لابد من خلق طابعٍ موحد لمحطة الإطفاء عموماً وقاعة النقل على وجه الخصوص، فعلى سبيل المثال؛ نجد بأن منطقة الطوارئ في الطابق السفلي واضحة ومرتبة، بينما ترتبط بقية الوظائف في الطابق العلوي والكتلة العمودية مع “الشارع” الذي يمر عبر المبنى بأكمله، فأينما كنت في المبنى سوف تكون على مقربة من المرائب، ومن المحتمل أن تدق صافرة الإنذار في أي وقت!

أما وللوصول إلى الطابق العلوي يوجد هنالك بابٌ رئيسٌ واثنان ثانويان تحظى جميعها بواجهاتٍ زجاجية مفتوحة، عدا المدخل الرئيس، فإنه يحظى بمناطق عمومية مسقوفة يمكن الوصول إليها عبر المدخل الرئيسي في الجزء الجنوبي من المبنى، كما ويتميز هذا المدخل بوجود نافذةٍ كبيرة تطل على واد Tromsdalen.

وبينما تحتل الإدارة القسم الأوسط، تقع غرفة المراقبة وغرفة المعيشة بالإضافة إلى غرف النوم وصالة الألعاب الرياضية في القسم الشمالي من المبنى، وتتفرع عن هذه الغرف ممرات تؤدي مباشرةً إلى غرفة الملابس في وحدات الطوارىء.

طبعاً لم يغفل فريق العمل عن إقحام بعض الأماكن الترفيهية لطاقم الإطفاء، حيث قام برفد المحطة بمطعمٍ في المنطقة الانتقالية بين الإدارة وبين منطقة العمليات، كما وركز أيضاً على أن تكون كافة المساحات الداخلية شفافة ومرئية.

وبذلك تكون الإطلالة متاحة في كافة الأوقات وملائمة لخطة التصميم الأولية التي تعمد فيها فريق Stein HalvorsenSivil أن يكون داخل المحطة بشكلٍ عام محايداً ومشرقاً إلى حدٍ كبير… بطوابقه الرمادية خفيفة الكتلة وجدرانه البيضاء، وأخيراً وليس آخراً نظامه السقفي الأبيض البسيط، أما الجدار البرتقالي في الطابق العلوي، فقد استطاع أن يؤكد على أهمية طريق التواصل الرئيس في المبنى.

إقرأ ايضًا