منزل الأعشاش: موضة جديدة للمنازل الصديقة للبيئة

1

صممت شركة العمارة الفرنسية Stephan Ricci AKA Architerroriste -التي تتخذ مقرها في مدينة كان الفرنسية- منزلاً تصورياً على شكل زوج من المناظير المحاطة بعش.

وبإعطائه اسم “منزل العش”، سيمتلك المبنى المكتفي ذاتياً طبقة من الهراوات المتقاطعة مع بعضها البعض على كل من المساحات الخارجية والنوافذ الكبيرة من كل جانب.

هذا ويعد المهندس Stephan Ricci فناناً أيضاً وهو ذو ذوق معماري متوسط، ويعد هذا المشروع رؤية مجردة لما سيُطلَق عليه اسم “المسكن البيئي” خلال سنوات قليلة. وهو منزل مكتف ذاتياً على مستويي الطاقة والمياه، وهو مزود بالألواح الشمسية. كما أنه مزود بعنفة رياح تنتج الكهرباء وتستعيد المياه مع رطوبة المحيط. وأخيراً يمتلك المنزل بركة من مياه الأمطار، لتصبح كسوته الأولى شبيهة بغلاف العش.

أما الكسوة الثانية فهي تبدو أشبه ببيضةٍ وهي عبارة عن كسوة إنشائية ولكنها طبقة عازلة أيضاً.

ويختلف هذا المشروع بمظهره الشبيه بالعش جذرياً عن النظام التقليدي الموجود، ليفسح المجال أمام أسلوب معيشة مثالي وجمالي على المستوى البيئي.

حيث تشير كلمة “المسكن” في علم البيئة إلى الحياة الطبيعية لأنواع النباتات أو الحيوانات، بينما تعني هذه الكلمة في الجغرافيا البشرية امتلاك المكان من قبل البشر مع وظيفة إقامةٍ منزليةٍ.

ومن أجل التعامل مع موضوع “المجتمع المثالي” هذا، يبدو واضحاً أنه قد تم دمج هذين المعنيين لكلمة “مسكن” بهدف خلق منزل وظيفي واقتصادي وصديق للبيئة.

وبعبارةٍ أخرى، يمكن وصف هذا المنزل بأنه منزلٌ مكتفٍ ذاتياً على مستوى الطاقة (الرياح وجمع مياه الأمطار والألواح الشمسية) يحتوي على جميع مبادئ العمارة المعاصرة، وهو مكيفٌ مع جميع أنواع البيئات الطبيعية أو البرية العمرانية.

إقرأ ايضًا