مشفى إسباني وأهم الأسرار تفضحها الواجهة

1

في مدينة موريكا الإسبانية وعلى مساحة 61,352 متر مربع يمتد مشفى لوس آركوس ديل مار مينور من تصميم فريق CASA solo المعماري، حيث تكشف الواجهة الرئيسة للمبنى والمطلة على جهة الجنوب عن اثنين من أهم العناصر التصميمية فيه؛ يتجسد الأول في كاسرات الشمس المزودة بألواح خلايا شمسية شفافة الهدف منها حماية الأقسام الإدارية في المشفى، بينما يأتي العنصر الثاني على هيئة شريط معلومات يخترق القاعة الرئيسة مزوداً بأضواء LED ويمتد بطول 120 متر، ليمثّل أطول شريط معلومات في أوروبا حتى هذا الوقت.

أما عن توجه المبنى فقد اختار المصممون له أن يتبع محور جنوب شرق-شمال غرب، حيث تم تزويده بمستويين من المداخل يفصل بينهما طابق، إذ يمتد المشفى على أربع طوابق؛ هي الطابق الأرضي بالإضافة إلى ثلاثةٍ أخريات، تحتل الطابقين الثاني والثالث منها وحدات المرضى الداخليين والمرضى الخارجيين، إلى جانب الغرف الاستشارية والمكاتب الإدارية.

هنا تجدر بنا الإشارة إلى أنه وبفضل هذا التوزيع غير المعتاد لخدمات المرضى الخارجيين، تمكّن المصممون من تجميع منطقة العمل والعناية بالمرضى الخاصة بكل قسم مع بعضها البعض، الأمر الذي كان من شأنه زيادة فعالية وتعزيز أداء طاقم العمل الطبي إلى جانب التخفيف قدر المستطاع من التجوال الزائد.

كما تسمح الخطة “المفتوحة” على الجانب الشمالي-الغربي بإضافة المزيد من سلاسل الوحدات الجديدة؛ كوحدات المرضى الداخليين والوحدات اللوجستية والخدمات المركزية إلى جانب الخدمات والاستشارات الخاصة بالمرضى الخارجيين وما إلى ذلك.

أخيراً وحالها كحال معظم المشافي الحديثة، لم يغفل مصمموا المشروع عن أهمية الضوء الطبيعي كعامل ذي أهمية فائقة في مثل هذا النوع من المباني؛ لذا تم تزويد المبنى بنظامٍ من الساحات الداخلية الواسعة، التي تم دمجها مع الشبكة الإنشائية بشكلٍ تام بهدف تزويد الأقسام المختلفة بالهواء الطبيعي وضوء الشمس.

إقرأ ايضًا