خذ أطفالك واتجه بسرعة إلى إيطاليا

7

تبنت شركة ccd studio مشروع عمل لعامي 2008-2009 في مدينة Comune de Vignola /Mo الإيطالية بالتعاون مع مجموعة من المهندسين المسؤولين هم  Luca Ciaffoni و  Michele Ciutti و  Antonio Di Marcantonioعلى مساحة موقعٍ عامٍ تبلغ 5,600 مترٍ مربعٍ ومساحة منطقة مشروعٍ قدرها 1,158 مترٍ مربعٍ.

هذا وقد تم تصميم مشروع “Kindergarten” أو “روضة الأطفال” التي تحمل اسم “Barbapapà” خصيصاً من أجل الاشتراك بمسابقةٍ لمشاريع التمويل في عام 2006 المقترحة من قِبل بلدية Vignola.

 وقد تخصص البرنامج في مجال المساحة المخصصة لـ60 طفلٍ مقسمين على أربعة صفوفٍ في منطقةٍ واقعةٍ على تلةٍ فوق المدينة، ليست بعيدة كثيراً عن مركز المدينة التاريخي.

 وقد منحت البيئة الطبيعية مقاييس خاصة للحفاظ على الجزء الغير نمطي من المشهد الطبيعي في منطقة Emilia Romagna. حيث هدف المشروع إلى أن يكون تعبيراً عمرانياً عن الوعي الكبير بالمواضيع المتعلقة بالاستدامة التي كانت واضحةً في جميع العلاقات الممكنة في الجوار.

 وقد انطلق المشروع المعماري من هذه النقطة ليعبر عن موضوعه الرئيسي في كل أجزائه وينقل القيمة المستدامة  لجميع ضيوفه.

حيث تمت زراعة نبتة خضروات خضراء في الأرض، ومن تحتها المساحات المحمية من أجل الأطفال وللتقليل من الأثر البصري للحجم العام الداخل في التلة من جهة الشارع العمراني في الأسفل.

كما تضمنت الأرضية الخضراء الحفاظ على عامل عزلٍ حراريٍ فعالٍ من أجل الحفاظ على السلامة البيئية مع حزمة التضاريس الموجودة على قمة الهيكل الخشبي للسقف.

 وراعى المشروع مسألة إشباع الحاجات اليومية من خلال مصادر طبيعيةٍ بحتةٍ، حيث تمت دراسة الفتحات الزجاجية المستخدمة على طول الواجهة الأمامية لتسمح لضوء الشمس المنقى من الدخول طوال أوقات النهار المختلفة، ومن أجل تسخين المساحة الداخلية.

 كما تم الحصول على مصدرٍ آخرٍ للحرارة بواسطة وسيلتين مختلفتين، أولهما المسابر الحرارية الموضوعة داخل الزناد الحاجز والتي تحرك الحرارة بين الأرضية والمضخة الحرارية، بالإضافة إلى الصفائح الشمسية الموضوعة في صندوقٍ على السقف المعدني من النحاس الذي يغطي المناطق الأخرى من Kindergarten. وثانيهما مياه الأمطار التي تُجمَع في خزانٍ خاصٍ ليعاد استخدامها في الري ومياه الصرف الصحي في الحمامات.

أما  الميزة الأهم في هذا التصميم فهي عناصر الألوان والمواد وتصميم الشكل الخاص التي تمت دراستها واستخدامها في هذا المبنى من أجل التعبير عن أنظمة الاستدامة بلغةٍ معماريةٍ متناسقةٍ ومعاصرةٍ.

ليكون الناتج عبارة عن منشأةٍ هامةٍ تؤمن لروادها العلم والصحة في آنٍ واحدٍ.  

إقرأ ايضًا