الأسطح الخشبية تنقذ الموقف في منزلٍ إسباني

2

لم يكن طلب زبونتنا هذه المرة بالأمر السهل على الإطلاق فقد أرادت تيريزا إغليزياس استغلال الحديقة الصغيرة في الفناء الخلفي من منزلها في مدريد إلى أقصى حدٍ ممكن، ولكن في المقابل كانت هذه المساحة الحرة تعاني من انحدارٍ وتفاوتٍ ملحوظ، ومع ذلك أرادتها تيريزا مساحةً للراحة وتناول الطعام والقراءة.

وتلبيةً لرغبة السيدة تيريزا قام فريق dosmasuno المعماري بابتكار العديد من الأسطح الخشبية المطوية لخلق أجواءٍ مختلفة في هذه المساحة الصغيرة نسبياً، والتي تتراوح ما بين المناطق المظللة والمغلقة وما بين تلك المفتوحة والمكشوفة، والتي تشترك جميعها بكل حالٍ من الأحوال مع الحديقة المحيطة، وعلاوةً على ذلك ساهمت هذه الأسطح بحل مشكلة التفاوت، بينما تم تخصيص الجزء الأكثر انحداراً كمرآبٍ صغير.

وبالحديث عن المواد المستخدمة، فقد ركز فريق dosmasuno على الخشب كمادةٍ أساسية وذلك بسبب خصائصها المرنة عند التطبيق في المساحات المفتوحة إلى جانب نسبة تخزينها الحراري المنخفضة، ولا ننسى هنا قدرة الخشب على الاندماج والحديقة المحيطة، حيث تدعم هذه الأجزاء الخشبية المطوية فضلاً عن تلك البارزة كتلةً متينةً من الفولاذ.

أخيراً نلاحظ وقد شكلت الظلال العديد من الأجواء الساحرة التي أمنت للزبونة الاستفادة المثلى من الحديقة، حيث يمكن للمرء الجلوس في هذه البقعة حتى مع وجود الأمطار والفضل للمناطق المظللة المغطاة، كما ويمكنه الاستمتاع بالمساحات المفتوحة وأخذ حمامٍ شمسي أو حتى القراءة في أيام الصيف والتي تضم أيضاً مناطق حيث يمكن للمرء أن يتفيأ بظلها في الأيام الحارة.

إقرأ ايضًا