منزل الجزيرة الكوري يبتكر مفهوم “الطبيعة المعمارية”

3

صممت شركة IROJE KHM Architects الكورية منزلاً خلاباً باسم “منزل الجزيرة” في منطقة Gyeounggi-do الكورية، حيث امتدت مساحة البناء على 337,33 متر مربع، في حين بلغت مساحة الأرض الإجمالية 628,02 متر مربع.

• الموقع العائم على النهر:

رأى مصمم هذا المنزل موقعه -حيث يطوف على النهر بمواجهة المشهد الطبيعي الجميل- على أنه جزءٌ صغيرٌ من الطبيعة. ومنذ ذلك الحين، بدأ بتصور “الطبيعة المعمارية” كمكان للاستجمام والرحة.

• شكل الموقع = شكل العمارة = أقصى فعالية لاستخدام الأرض:

أثناء زيادة فعالية استخدام الأرض، تم بسط الكتلة الاسمنتية الأكثر انحناءً والتي ترعى الساحة المملوءة بالماء والخضرة، على أرض الموقع على طول خط الموقع المشكل بطريقة غير منتظمة. وتعد هذه الساحة “طبيعةً معماريةً” ومساحةً مركزيةً للاستجمام، تماماً كالنهر الممتد الذي يخلق التواصل بين النهر والهندسة المعمارية.

• التوزيع المستمر لحديقة السقف المُدَرَّجة -خلق الأرض الخضراء الجديدة في هذا الموقع:

يرتبط الجزء الكامل من الأسقف ذات الدرجات -حيث تتحرك للأعلى مع المستوى المتنوع- مباشرةً بغرف النوم في الطابق العلوي. وبعدها ترتبط حدائق السقف المُدَرَّجة هذه بجانبي الساحة الداخلية حيث يوجد حوض السباحة. في حين تتوزع هذه الساحة الداخلية المملوءة بالماء والأزهار والفاكهة وكامل حدائق السقف كالمكان الطبيعي المتصل، وهذا هو المكان الشبيه بمبدأ “الطبيعة المعمارية” في فكرته.

• امتصاص المساحة الطبيعة الديناميكية المحيطة:

بشكلٍ طبيعي، تتموضع جميع الغرف الواقعة داخل هذه الكتلة المُشَكَّلة على شكل الموقع باتجاه المشهد الطبيعي البديع من أجل الاستمتاع بالمنظر الرائع المحيط بهذا الموقع. أما المنظر الشامل والكبير المُؤَطَّر بخط السقف المنحني المركب مع خطوط حدائق السقف المُدَرَّجة والخط السفلي للساحة الداخلية، فهو يُمثِّل الطابع الرئيسي للمساحة الداخلية لهذا المنزل.

هذا وقد قامت مساحة التَنَزُّه الداخلية الخاصة بسقف الممر بخلق مساحة حديقة السقف الخاصة بالتَّنزُّه من سقف الممر نفسه. وعلاوةً على ذلك، كانت خطة سقف الممر للمساحات الداخلية من هذا المنزل سبباً في إنتاج العديد من المساحات المتنوعة المذهلة. هذا بالإضافة إلى وجود الصناديق العائمة مع حديقة الخيزران والسلسلة الديناميكية غير الواقعية من المساحة الداخلية. وتماماً كما فعلت “الطبيعة العمرانية”، قامت الكتل البيضاء العائمة متعددة السطوح -والتي تمتلك حدائق الخيزران المركبة داخلياً- بإنتاج الطوابق المتعددة للمساحة العمودية.

• هندسة الحدائق والتناغم مع المشهد الطبيعي المحيط:

تم تصميم شكل نوع الجبال -المُرَكَّب من الكتلة الاسمنتية المتعددة الأضلاع وغير منتظمة الشكل من الشبكة المعدنية- بهدف خلق التناغم مع السياق العمراني، ليكون شبيهاً تماماً “بالجبل المعماري”. كما عزمت الشركة على جعله جزءاً من السياق المحيط المؤلف من النهر والجبل.

• الجزيرة المعمارية ومنزل الجزيرة:

وكنتيجةٍ نهائيةٍ لهذا التصميم الفريد، كان لا بد من إعطاء هذا المنزل اسم “منزل الجزيرة” ليكون بمثابة “جزيرةٍ معماريةٍ” تحقيقاً لطموح وآمال الشركة المصممة له.

إقرأ ايضًا