عندما تدور أحداث المنزل حول بركة السباحة

0

عندما تدور أحداث المنزل برمّته حول بركة السباحة، كيف لكم أن تتخيلوا تجربة السكن؟

دعونا نرى ونكتشف معاً ما قام به فريق Hariri & Hariri المعماري لدى تصميمهم لمنزل ويلتن في ولاية كونيتيكت الأمريكية.

لقد تم تصميم الكتلة لتظهر وكأنها منحوتة مصممة بأسلوب الحد الأدنى، ممتدةً على مساحة 1200 قدم مربع، كجزءٍ من العقار البالغة مساحته حوالي 3,5 فدان.

حيث يبرز منزل بركة السباحة هذا -إن صح التعبير- في تناقضٍ واضحٍ مع الأسلوب المعماري التقليدي للمنزل الأصلي، ولكنه يبقى في حوارٍ مستمرٍ معه على الرغم من ذلك.

إذ يطفو فوق البركة البالغة أبعادها 48×20 قدم، وكأنه سفينةٌ راسية في مياه المحيط، فهنا يمكن لقاطني المكان الاستمتاع بالمنتجع ومنطقة الاستحمام الداخلية/الخارجية المتوضعة في جهة الشمال، كما بإمكانهم قضاء أجمل الأوقات على الشرفة المسقوفة التي تحوّلت إلى منطقة تناول طعام داخلية/خارجية مزودة بجدارٍ خشبي تخترقه فتحةٌ كبيرة من شأنها تأطير المناظر الطبيعية الخلابة في الخارج، لتتحول المنطقة المحيطة ببركة السباحة إلى ساحةٍ منخفضة مرصوفة بالترافيرتين ومزينة بأدراج وجدران من الحجر.

بالانتقال إلى المساحات الداخلية يمكننا ملاحظة غرفة المعيشة/والترفيه إلى جانب المطبخ ومنطقة البار وغرفة الحمام البسيطة بالإضافة إلى عددٍ من المنصات والتراسات المميزة، والتي تم تطويقها جميعاً بألواح زجاجية ومعدنية منزلقة، من شأنها تزويد الكتلة بمستوى عالٍ من الشفافية والانفتاح نحو الخارج.

هنا تجدر بنا الإشارة إلى الجدار المزين بحجارة الفسيفساء الخضراء، والذي يغطي المنطقة الرطبة (داخل وخارج أدواش الاستحمام)، حيث يصبح جزءاً من التركيب الأساسي للواجهة جالباً إليها المزيد من الحيوية والألوان.

طبعاً لا يسعنا تجاهل ذلك الإطار الأساسي للكتلة، فهو الجزء الأبرز في التصميم، حيث تمت صناعته من خشب الجوز البرازيلي ليضفي على المكان تأثيراً دافئاً ونحتياً في نفس الوقت.

وبالحديث عن الخشب نشير إلى امتداد الأراضي الخشبية من الداخل نحو الخارج، حيث تحلّق فوق البركة متحولة إلى منصة للتأمل أو ببساطة الجلوس ومداعبة مياه البركة بقدميك.

لتبقى أخيراً حفرة النار نجم الاستعراض النهائي، حيث تقدّم بتوضعها على الجهة الجنوبية مساحةً حميمية للتجمع في الليالي الباردة وشواء حلوى الخطمي والتمتع بالمكان.

إقرأ ايضًا