نسخةٌ جديدة من منازل سياتل العائمة

6

من يعرف سياتل لا بدّ أنه يعرف تماماً قصة البيوت العائمة القديمة التي طالما ارتبطت والحديث عن أكبر مدينة في ولاية واشنطن الأمريكية، ومنزل Lake Union Floating ما هو إلاّ جزءٌ آخر من سلسلةٍ طويلة من هذه البيوت، وبوقوعه في بحيرة Lake Union فإنه يحظى بإطلالةٍ ساحرة على جنوب مركز مدينة سياتل، وعلى هضبة Queen Anne من الغرب وأخيراً وليس آخراً حديقة Gas Works نحو الشمال.

وكما اعتدنا في معظم البيوت السكنية، جاء هذا المنزل تلبيةً لرغبة مالكيه، الذين أرادوه منزلاً عصرياً يؤمن المساحات اللازمة للمعيشة وأماكن التسلية والترفيه، وبالفعل جاهد فريق العمل الاستثنائي Vandeventer + Carlander Architects لتحقيق هذه الأماني وتحويله من مجرد صندوقٍ عادي إلى وحدةٍ معمارية متكاملة.

ونظراً للمساحة المحدودة المسموح بها ورغبة المالك بتوسعة مساحة المعيشة الداخلية ومساحات الترفيه الخارجية، فقد جاءت خطة التصميم لتقلب مفهوم النماذج السكنية التقليدية رأساً على عقب، من خلال تخصيص الطابق العلوي ليشغل المساحات العمومية بينما تمّ رصد الطابق الأرضي ليضمّ المساحات الخاصة.

حيث قامت هذه الاستراتيجية بالسماح بتخصيص مساحةٍ واحدة لأماكن الترفيه في الطابق العلوي وتأمين الوصول المباشر إلى سطح المنزل العائم من خلال درجٍ لولبي غاية في التميز والإتقان، وفي النهاية جاء التصميم ليعزّز مرونة الاستخدام ويوفر أقصى قدر من الضوء الطبيعي والإطلالة المباشرة لمناطق المعيشة على البيئة المحيطة.

فقد كان التحدي هنا هو تلبية رغبة مالك Lake Union Floating بمساحةٍ أكبر إلى جانب ابتكار شكلٍ خارجي أكثر تشويقاً وتماسكاً في آن واحد، من خلال إقحام العديد من الطوابق في كتلة المنزل، في حين ساعد اختلاف المواد والأسطح بتأمين لهجاتٍ مختلفة للتمييز بين المساحات الداخلية.

أما برج الدرج الشفاف فقد استطاع أن يؤمن ربطاً بين طابقي المنزل حتى بات وحدةً متكاملة بالنظر إليه، بينما تقوم الأبواب الكبيرة المتحركة في الطابق العلوي بجعل الداخل مفتوحاً على الخارج، الأمر الذي ساهم بتعزيز ربط مساحات المعيشة مع البحيرة المحيطة، وبالحديث عن غرف نوم المنزل، فقد تمّ تركيب الأبواب والنوافذ الزجاجية بحذرٍ وعناية بهدف السماح بزيادة نسبة المشاهد الساحرة المجاورة على رصيد المنزل العائم وتوفير الضوء الطبيعي.

في حين تمّ اختيار المواد الخارجية ذات الصيانة المختلفة تبعاً لخصائصها الجمالية، حيث استخدم فريق العمل ألواح الألمنيوم لإكساء الحمامات في الطابق الأرضي والتي تكمل نوافذ واجهة الطابق نفسه، بينما وبالصعود إلى الطابق العلوي فنلاحظ وقد تمّ إكساء الحواجز المطرية بألواح من الإسمنت الليفي، لتكمل هذه الألواح الملونة إطارات النوافذ الخفيفة الصفراء، وتكشف تركيبة الخارج في النهاية وعلى نحوٍ رائع عن داخل المنزل.

كما وقد تم اختيار المواد الداخلية بعناية لتتناسب وأثاث المنزل والألوان، ووقع الاختيار على خشب الصلب لتنفيذ الطابق الأرضي، بينما تمّ اختيار الخشب المخطط zebrawood لتنفيذ خزائن الطابق العلوي التي تم إلحاقها بتشكيلة الأثاث المترفة، والتي اختارها المالك بدوره بعنايةٍ بالغة، حيث نلاحظ الأرضية الملونة والمصنوعة من خشب الخيزران بالاشتراك مع الألواح الصفراء في الجدران والأسقف وقد تراجعت إلى الخلف، مما أتاح لعناصر الأثاث أن تظهر في الأمام.

ورداً على المخاوف البيئية، فقد ساهم الموقع المميز إلى جانب عمليات معالجة الزجاج بتأمين التدفئة والتبريد والإضاءة الطبيعية، في حين ساعدت حواجز الشمس والأجزاء المتدلية بتظليل المنزل على نحوٍ فعال في فصل الصيف، وأخيراً تمّ ابتكار نظام تدفئةٍ مائية متطور، والذي يستخدم بدوره نظام ضخٍ حراري ونظام تهويةٍ غاية في الفعالية بهدف توفير الطاقة.

إقرأ ايضًا