توسعة مميزة لمتحف للفنون المعاصرة في تكساس

0

على قرابة 4,800 م2 يمتد مركز Stieren من تصميم معماريي جان بول فيغاير كتوسعة جديدةٍ لمتحف مك نيه العريق في تكساس، إذ يعود تاريخ بناء هذا المتحف إلى عام 1950 برعاية الفنانة التشكيلية الأمريكية مارين كوغلر مك نيه التي قدمت معظم ما ورثته عن والدها لتنشئ أول متحفٍ للفنون المعاصرة في ولاية تكساس، حيث يضم حتى الآن قرابة 14 ألف عملٍ بتوقيع أبرز الأسماء الفنية مثل بول سيزان وبابلو بيكاسو وبول غوغان فضلاً عن مسرحٍ فني ومكتبةٍ للبحث.

ومع استقباله ضيفه الجديد من المتوقع أن يكشف طابقي هذه التوسعة عن تشكيلة فنية معاصرة تابعة لمتحف مك نيه، فضلاً عن العديد من المعارض المؤقتة التي تقوم بدورها بتعزيز العلاقة ما بين المساحة الداخلية وما بين الحديقة الخارجية المنحدرة.

قبل التعريج على التصميم الخارجي، نلاحظ وجود العديد من الحواجز القابلة للتحريك في الداخل، والتي من شأنها تنظيم المساحة على طول الحديقة، حيث تبقى التراسات والبحيرات الخارجية النقطة الأبرز في تصميم التوسعة الجديدة بالإضافة إلى العديد من الأشجار والحدائق المذهلة.

كما ويتميز الجناح الجديد بوجود سقفٍ زجاجي مسطح قادر على إدخال الضوء الطبيعي إلى المساحات الداخلية والتحكم في الوقت نفسه بحدة الضوء الذي يشهد تغيراً ملحوظاً في مدينة سان أنطونيو، مع الأخذ بعين الاعتبار بأن هذا السقف يبرز فوق التراسات والحدائق لتوفير الظل ودرء خطر الشمس عن الواجهة.

أما بالحديث عن المواد المستخدمة في تصميم مركز Stieren فقد تم استخدام الألمنيوم المطلي بلون البرونز إلى جانب الألواح الخضراء المائلة للرمادي والزجاج الصافي، بينما تمتد أرضية الباركيه بلونها الأحمر في كافة المساحات الداخلية.

وأخيراً يمكنك ركن سيارتك في الموقف الجديد في أسفل الموقع بالقرب من الطريق الأمر الذي يعزز من تجربة الزيارة في كل مرة، كما وقد تم تجديد المرافق القائمة لتسهيل عرض المجسمات والتماثيل الكبيرة فضلاً عن تأمين مساحةٍ كافيةٍ لعرض التركيبات الفنية المعاصرة… فلا عجب إن رأيت شكلاً كروياً هائل الحجم في استقبالك عند زيارة المركز.

إقرأ ايضًا