متحف للفن السلتي في ألمانيا

7

بجوار تلة قديمة للدفن في مدينة غلاوبيرغ الألمانية، قام فريق kadawittfeld بتنفيذ متحف للفن السلتي على مساحة تتجاوز 2000 متر مربع، ويمتاز هذا المتحف بشكل مشابه لأثر من الآثار الأثرية التي يتم العثور عليها في تلك المدينة، إذ تبدو كتلة المتحف المعدنية للوهلة الأولى وقد انبثقت من الأرض مشكلة نسخة مطابقة عن التلة.

وبغض النظر عن عن كون هذا المتحف صرح معماري بارز، فإنه في الوقت نفسه غامض، فقد تم التأكيد على جعل متحف الفن السلتي هذا جزءاً من المشهد الطبيعي، يمكن للزوار العثور عليه بالصدفة.

وبالفعل قام فريق kadawittfeld بحشر الكتلة جزئياً في المنحدر، ومن ثم توجيهها نحو تلة الدفن التاريخية، وكأنها تيلسكوب يتطلع خلسة إلى الماضي، حتى باتت ألواح الكوريان التي تكسو الكتلة جزءاً لا يتجزأ من المشهد، أما في أسفل الكتلة، حيث تبدأ وتنتهي الرحلة إلى المتحف، فقد تم تنفيذ الردهة والمقهى.

ومن الملفت حيال التصميم وجود ممر منزلق مصطب لقيادة الزوار إلى المعرض، في حين سوف يحظى هؤلاء بإطلالة بانورامية على تلة الدفن عبر نافذة كبيرة تم دمجها وكتلة المعرض نفسها، وينطبق الأمر ذاته على السقف، الذي سيخدم بمثابة منصة مراقبة، حيث يمكن للزوار من هنا اكتشاف المشهد الطبيعي برمته.

أما عن الطوابق الثلاثة فلكلٍ منها وظيفة محددة، حيث يؤدي الطابق الأرضي بالزوار من منطقة المدخل إلى كافتيريا تطل مباشرة على التلة، في حين يحتوي الطابق السفلي على قاعات المعرض ومكاتب إدارة المتحف، وهناك –أي في منطقة المعرض- سوف يتعرف الزوار من خلال النوافذ الكبيرة المهيمنة على المناظر الطبيعية المحيطة، وأخيراً السقف.

وبذلك نجح فريق kadawittfeld في تحويل المتحف إلى عنصر متميز في المشهد الطبيعي، ولكن ليس إلى حدٍ ينافس فيه الموقع الأثري.

إقرأ ايضًا