برج مراقبةٍ إسباني يتربع على قاعدةٍ ضخمة

3

تميزت شركة b720 Arquitectos بتصميمها لبرج مراقبةٍ ملفتٍ للنظر في مطار Aeroport Lleida-Alguaire بإسبانيا. حيث يرتفع البرج 41 متراً عن الأرض وتغطي جوانبه منصةٌ فولاذيةٌ تمتد من جنبيه حتى سقف قاعدته. وأعطى لون المنصة للبرج لونه وهو ما يمكن اعتباره مجموعة ألواحٍ متداخلة بنيةٍ وخضراء وصفراء.

وتصف الشركة المصممة مشروعها بأنه يتكون من كتلتين؛ البرج بارتفاع 41 متراً ويضم وظائفاً محددة تتعلق بالتحكم بخطوط الطيران والخدمات المباشرة. والقاعدة وهي عبارةٌ عن المبنى الضخم أسفل البرج ويتلقى الأوامر منه مباشرة، بالإضافة لخدمات النقل والخدمات التقنية التي يوفرها. ويشترك كلاً من البرج والقاعدة بالمنصة التي نراها كسقفٍ صلدٍ على القاعدة، ثم تمتد وترتفع حتى أعلى البرج لتكون بمثابة واجهةٍ للبرج. كما يتناغم تصميمٌ كهذا مع التركيب الإجتماعي للمطار، حيث سيكون أول مستضيفٍ تقنيٍّ في المحطة للرحلات القادمة.

وما يضفي الجمال والهيبة على التصميم، فهو بروز البرج من منتصف قاعدته وارتفاعه على شكل مستطيلٍ بـ 8×12 متر لينقسم إلى تسعة طوابق. حيث تشكل الطوابق الستة الأولى مركزاً للتحكم بحركة المطار، بينما الطوابق العليا من السابع وحتى الثامن فتشكل قواعد التحكم التقني، وفيها المكاتب وغرف الإجتماعات ومحطات النقل الإذاعي ومعدات التفاعل مع الطائرات. وفي القمة يتربع على عرض البرج في أعلاه شكلٌ مثمنٌ بمساحة 4,5 أمتارٍ لكل جانبٍ وبارتفاع 4,7 أمتار.

أما كتلة القاعدة فهي بمساحة 22×28 وبارتفاع 4,4 أمتار ويشغل طابقها الأول قاعدة الاستقبال مع عدة مكاتبٍ خدميةٍ وغرف اجتماعاتٍ ومخازن. وتتصل أولى محطات المطار بهذه القاعدة وعدة أبنيةٍ خارجيةٍ أخرى. كما تعم كلا المبنيين –القاعدة والبرج- موزعات حركةٍ عموديةٍ تسمح بالتواصل البصري بينهما.

وهنا لابد لنا من أن نشير إلى أن إكمال فكرة التوحد بينهما بصرياً قد تم بالكسوة الموحدة التي يمكن وصفها بأنها رقائق معدنية بنية وصفراء وخضراء تدمج شكل ولون المحطة بالطبيعة المحيطة بالمطار. وستحوي هذه الكسوة -التي تهدف لتناغمٍ وامتدادٍ بصريٍّ منسجم على مد النظر- على طبقاتٍ نباتيةٍ وبعض الأكسسوارات الخشبية. وقد كانت الفكرة من استخدام غطاءٍ نباتيٍّ أخضر في الكسوة هي مضاهاة الغطاء النباتي الغني الذي يعم الأراضي المحيطة بالمطار بالإضافة للإستفادة منه كعازل حراري.

وهنا تستحق البنية الخارجية للبرج وقاعدته وكسوتهما المتميزة تفصيلاً أكثر وأشد قرباً، إذ تبدو المنصة التي تغطي سقف القاعدة وتكسو البرج وكأنها غطاءٌ يحجب أغلب الأجزاء المرئية من الواجهة فتمنحنا شعوراً بالتوحد الرسمي وكأنه لباسٌ رسميٌّ موحٌد أنيقٌ ومتجاوبٌ مع البيئة المحيطة. وهذا ما جعل المصممين يمددون سقف القاعدة لتغطية طرفي البرج مع الإستفادة من كل شريحةٍ في المنصة –عموديةٍ كانت أم أفقية- لتوظيفها والإستفادة منها بطرقٍ شتى، ولكنها تبقى في النهاية من نفس المواد وبنفس الميزات لتبدو هذه المنصة وكأنها وحدة واحدة مستقلة.

وكما ذكرنا سابقاً فإن لهذه الكسوة وظائفها، فهي على طول ارتفاع البرج تعمل كطبقة حمايةٍ مزدوجة، وتتكون من معادن خفيفة للحماية من الشمس. وسيرافقها طبقة أخرى داخلية من الزجاج والفولاذ في الطوابق العليا، مع تراوحٍ في توزيع المواد والمعادن؛ فالجهات التي تغطيها المنصة يقوم الإسمنت بتغطية جدرانها الداخلية، أما تلك المعرضة لأشعة الشمس وبها نوافذها المزججة فيدعم بنيتها الألمونيوم المصقول.

وجلّ ما كان يطمح مطار Lleida-Alguaire إليه هو بناء برج مراقبةٍ وتحكمٍ كعملٍ معماريٍّ فريدٍ من نوعه يدمج البرج بالمحطة بالأبنية الخارجية المرافقة. وقد تجاوبت العمارة مع البناء وأهميته ووظيفته بتناغمٍ ساحرٍ ليكون قطعةً فنيةً تقدم العديد من الخدمات الأساسية للمطار، وتندمج بنفس الوقت مع جمالية بيئة المنطقة.

وهكذا تربع البرج وقاعدته على مساحةٍ إجماليةٍ تقدر بـ 3,742 مترٍ مربعٍ تحت إشراف المعماري Fermín Vázquez من شركة b720 Arquitectos الإسبانية.

إقرأ ايضًا