“كلية واحدة، مبنىً واحد” في إحدى جامعات أستراليا

6

استقبلت جامعة نيو ساوث ويلز في ضاحية كينسينجتون الأسترالية مرفقاً تعليمياً جديداً ومبتكراً تابع لكلية الحقوق من تصميم فريق Lyons المعماري، حيث يمتد هذا المرفق بمساحة 11,500 م2 على أربعة طوابق تعكس جميعها النموذج التربوي لهذه الكلية، كما وتسهم بتعريف العامة بهذه المساحة الخضراء من أراضي الجامعة.

تم تصميم المبنى على شكل كتلةٍ منخفضة لتعزيز التفاعل بين رواده، ونقصد هنا الكادر التعليمي والطلاب وحتى الزوار، وليس هذا فقط، إذ يقوم المبنى أيضاً بالربط ما بين الحرم الجامعي والممتلكات العامة إلى الخلف منه، ويعزز من هذا التواصل البصري وجود العديد من المساحات المضاءة والأدراج المفتوحة والأفنية الخضراء، التي توفر جميعها بيئة عملٍ ودراسة عالية الكفاءة لرواد كلية الحقوق والجامعة بشكلٍ عام.

ويتمحور التصميم حول مساحةٍ مركزية تقوم بربط طوابق المبنى وتؤمن مكاناً للاجتماعات الرسمية وغير الرسمية وتبادل الأفكار والأحاديث، أما مكتبة الحقوق التي تمتد على طابقين من مبنى الكلية فتعتبر هي الأخرى القلب النابض للكلية، حيث تسمح هذه المكتبة للطلاب وأعضاء هيئة التدريس بالدراسة وإجراء البحوث في جوٍ هادئٍ للغاية قبالة أشجار الحرم الجامعي.

من جهةٍ أخرى يضم الطابق الأرضي مدرجاً لإلقاء المحاضرات يستوعب حتى 350 مقعداً إلى جانب اثنتين من المساحات التعليمية على شكل حدوة حصان؛ واحدة رسمية وأخرى خاصة بالتعليم الخطابي، كما وتسترعينا مساحاتٌ تعليمية أخرى تضم مساحات مسطحة مرنة للغاية مجهزة بكراسي وطاولات قابلة للتحريك، لتعكس مجموعة متنوعة من النماذج التربوية وأساليب التعلم.

أما من الخارج فيبدو المبنى أشبه بجناحٍ بجدارٍ أحادي الطية وسقفٍ جانبي، ويعكس هذا الشكل واحداً من المفاهيم الرئيسة للمبنى الجديد التي يمكن اختصارها بـ “كلية واحدة، مبنىً واحد.”

ومن هذه المفاهيم تبرز قضية الاستدامة بقوة، حيث يجسد المبنى في تصميمه مجموعة من المبادرات البيئة المستدامة؛ من مكيفات الهواء متعددة الاستخدام في المكاتب وصولاً إلى المواد والتشطيبات ذات الانبعاثات المنخفضة، والتي تحد جميعها من استهلاك الطاقة.

وأخيراً يمثل المبنى ككل فكراً جديداً معاصراً ومتطوراً يضاف على تصميم كلية الحقوق، ويدعم في الوقت نفسه عمليات التعليم والبحث العلمي، ناهيك عن تأمين صرحٍ مرن ومستدام للجامعة بشكلٍ عام.

إقرأ ايضًا