المتحف الوطني للتاريخ الكوري المعاصر من تصميم G.Lab

4

كشفت شركة Gansam Architects and Partners الكورية في سيئول مؤخراً عن مشروعها للمتحف الوطني للتاريخ الكوري المعاصر في سيئول، مستخدمة مزيجاً من الاسمنت المسلح والتركيبة الفولاذية من أجل ابتكار كتلتين جميلتين لتضما 5,000 عام من التاريخ على مساحة إجمالية قدرها 9,513,85 متر مربع في منطقة Sejongno 42 بالضبط.

وبالرغم من موقعه الممتاز على محور قلب مدينة سيئول، بقي مبنى وزارة الثقافة والرياضة والسياحة مخفياً عن الجمهور العام خلف واجهته الأمامية. في حين ظل المحور التاريخي لـِ Gwanghwamun -والذي يربط مبنى البلدية و Sungnyemun ومحطة سيئول- يتلقى مؤخراً الكثير من الاهتمام على طول ساحة Gwanghwamun العامة كمكانٍ للتواصل والتفاعل بين المواطنين الكوريين.

وتكتسب هذه الظاهرة معنى رمزياً بالنسبة لمبنى وزارة الثقافة والرياضة والسياحة، محطمةً شكله كمبنى حصري. وقد تم تلخيص تاريخ كوريا العريق الممتد على 5,000 عام وانبثاقها كأحد القواد في الثقافة العالمية بعبارة “كوريا الديناميكية”.

حيث أصبح كل من الطبيعة الديناميكية للثقافة والتاريخ الكوريين بالإضافة إلى المواطنين الكوريين هما القوة القائدة خلف هذا التصميم. فالمتحف الوطني للتاريخ الكوري المعاصر ما هو إلا مجموعة الأحداث والتجارب التاريخية المتنوعة للتاريخ الكوري المعاصر، لتروي حركة الناس استجابةً للتجربة المكانية الديناميكية للمتحف قصة ولادة المعلم الوطني الجديد ومكان القيمة الثقافية الكبيرة.

الطابق الأول:

يتميز الطابق الأول بالمنظر الطبيعي للموقع مع هندسيةٍ شكليةٍ نموذجيةٍ موضوعةٍ لخلق مجموعةٍ متنوعة من الطرق والسمات الطبيعية مثل البركة الضحلة والمصاطب والمنصات والحدائق.

وقد تمثلت خطة الشركة المصممة في العمل على جعل المدخل إلى المبنى يبدو متنوعاً قدر الإمكان، كما وأن الهدف منه هو جذب الزوار من خلال عناصر الجذب وزيادة الفضول تدريجياً حول معنى هذا المكان.

حيث يركز الطابق الأول على تزويد العامة بمكان للاسترخاء والاستراحة، وهو نوع المرافق المفقودة في منطقة Sejongno. ومن الملفت أن الحديقة لوحدها تستطيع أن تقدم للزوار تجربةً عظيمةً أيضاً حتى من دون الحاجة إلى زيارة المتحف.

هذا وقد تم فصل المركزين عن بعضهما البعض لأسباب وظيفية، حيث يقع مركز الزوار على الجانب الأيمن من خطة الطابق، ليتيح للزوار إمكانية الدخول إلى قاعةٍ ذات مساحةٍ مضاعفة الارتفاع. وبالإضافة إلى سلم الطوارئ، هناك أيضاً مصاعد جاهزة للاستخدام من قبل الزوار، تُمكِّنهم من توجيه الوصول إلى المنصة من خلال السلالم. أما مركز الإدارة فهو أكبر بكثير، محتوياً على غرف تخزين الأعمال الفنية والصيانة والمرافق الأخرى الخاصة بالاستخدام الإداري. وقد تم تخطيط مكان رَكن السيارات ليتسع لعشر مركبات، وهو مخبأ بصرياً بواسطة كتلة غرفة الآلات والمركز الإداري.

كما تقترح الشركة المعمارية تخطيطاً هندسياً للحديقة العامة غير المستعملة والمهجورة حالياً. ومن خلال تصميم منصة تمتد إلى الحديقة العامة وتصل إلى السفارة الأمريكية، يأمل المصممون أن يزداد عدد الزوار من جميع الاتجاهات.

الطابق الثاني:

تمتد المنصة أفقياً في هذا الطابق، لتتصل بمساحة المسرح الخارجي الصغيرة المحفورة في كتلة غرفة الآلات. ومن هذه المنصة، يمكن للزوار أن يشاهدوا ساحة Gwanghwamun باتجاه الغرب، ولمحة من Gyeongbokgung. كما يمكن لهم أن يتقدموا إلى قمة السقف من خلال المصاعد.

طابق السقف:

سيستقل الزوار المصاعد صعوداً إلى مستوى السقف، ليستمتعوا بمنظر Gyeongbokgung و Namsan و Sejongno. ثم تعطي الحديقة الناس الاستراحة الضرورية من حياة المدينة الصاخبة قبل أن يتمكنوا من النزول إلى الأسفل والعودة إلى المبنى لمشاهدة العرض.

وبهذا الشكل يبلغ ارتفاع المبنى 27 متراً فقط، ليمتد على 6 طوابق ويضم 11 مكان لركن السيارات واحدة منها مخصصة للمعاقين.

إقرأ ايضًا