مفروشات أنيقة تولد من بطن المنزل!!

1

يهدف هذا المشروع المميز إلى نفض الغبار عن الشقق، وبالأخص تصاميم المفروشات الحديثة التي باتت تقليدية وعدّى عليها الزمان، فقد كان هاجس مصممي شركة .27 Architects عند تصميم هذه الشقة الأنيقة في اليونان، مراعاة احتياجات مالكيها ورغباتهم.

ووفقاً للميزانية المالية المحدودة التي تم رصدها لتجديد هذه الشقة، كان من المستحيل إزاحة أو تعديل أو إعادة بناء أي جدارٍ داخلي في الشقة الحالية، ولذلك فقد كان التركيز فقط على استخدام المفروشات كمكوناتٍ للشقة، والتي تهدف إلى تغيير الصبغة الرسمية والوظيفية التي تميز المكان.

وهكذا قامت مساحة المعيشة بتأمين عدة خياراتٍ مكانية، فعلى سبيل المثال وبدلاً من انتقاء عدة قطع من المفروشات لتلبية احتياجات وظيفية مختلفة، تم بناء فراغٍ مساحيٍّ موحدٍّ يهدف للاستجابة للاحتياجات المتنوعة بطريقةٍ موحدة، وذلك من خلال تطبيق أرضيةٍ خشبيةٍ جديدةٍ تم تركيبها على ارتفاع 40 سم من الأرضية الرخامية الحالية للشقة، لتلبي في نفس الوقت مختلف الاحتياجات.

فمن خلال الأشكال المتعددة لهذا الهيكل، يستطيع أن يشغل فوقه العديد من التفاصيل مثل المكتبة وأماكن الجلوس وربما كموزعٍ للشقة، كما ويستطيع أن يضم تحته وظائفاً أخرى ثانوية مثل الإضاءة ومكبرات الصوت وعارض الفيديو أو حتى مخزناً لحاجيات السكان، وفي النهاية يخدم هذا الهيكل الفريد الهدف الرئيسي للتصميم وهو خلق مساحةٍ معيشةٍ متعددة الخيارات والأساليب.

أما بالانتقال إلى غرفة الطعام فإنها تقع تماماً إلى جانب منطقة المعيشة، كما وتستجيب أيضاً إلى الأرضية الخشبية الموحّدة للمنزل، حيث تتشابك كراسي الغرفة مع الطاولة ليبدو المشهد على شكل صندوقٍ خشبي مفرد.

وأخيراً فقد تم تصميم غرفة النوم مع مراعاة رغبات مالكي المنزل، حيث أراد المالكين الحصول على خزائن إضافية إلى جانب السرير التقليدي ذي الأعمدة الأربع المكللة بالستائر، بينما قام المصممون بتنفيذ سطحٍ خشبي يزيد من عرض الغرفة ويخدم في الوقت نفسه كمظلةٍ فوق السرير ومساحةً للخزانة.

وفي النهاية وعلى الرغم من كثرة المتطلبات والتحديات والمصاعب، استطاع المصممون كالعادة ابتكار حلٍ وظيفيٍ وجماليٍ في نفس الوقت، ليلبي رغبات المالكين وذوقهم الخاص.

إقرأ ايضًا