تعرف على أغرب أساليب عرض المنتجات

2

يعد Kontantin Grcic: Decisive Design الذي يتم عرضه الآن في معهد شيكاغو الفني في الجناح الحديث أول خزانة عرضٍ للمصمم المولود في مدينة ميونيخ الألمانية، والمتدرب في لندن الفنان Grcic  . كما يعد المعرض المنسَّق من قِبَل Zoe Ryan التنصيب الخامس لسلسلة المتحف A+D التي ساهمت سابقاً في شهرة كل من مهندس مدينة شيكاغو Douglas Garofalo وشركة التصميم الغرافيكي Graphic Thought Facility.

كما أنه أول عرضٍ يحمل عنواناً فرعياً، وعلى الرغم من أن العنوان متجانس بشكلٍ لطيفٍ، إلا أنه مغلوط، فهو يقدم Grcic – الحرفي الذي درس في كليةRoyal  للفنون. وبالطبع فإن الـ100 قطعة الإضافية في المعرض تمنح إحساساً بأن الفنان Grcic كان يبحث دائماً عن طرائق إنتاجٍ منطقية، وأنه اتخذ منحىً واضحاً مع أدواته، إلا أن المنتجات نفسها تخبر قصصاً أغنى بكثير من مبدأ الوظائفية.

والمميز في هذا المعرض أنه يعرض أعمالاً قديمةً مسبقة الصنع تثير العديد من الأسئلة حول طبيعة الفن بشكلٍ عامٍ وطبيعة المعرض بشكلٍ خاصٍ، حيث تتراوح المعروضات بين المنتجات اليومية والأخرى المسبقة الصنع وبالعكس.

كما تصطف المنتجات على قطر المعرض المستطيل، ولكن معظمها لاتُعرَض على جدرانه البيضاء. وبدلاً عن ذلك فإن مجمل إنتاج Grcic – من نماذج عملية يمكن استخدامها في التصميم إلى الكراسي وسلات الأوراق المهملة والفناجين وصحونها والمخططات المكررة والتجهيزات الخفيفة والصور الملهمة – يوضع في حوضٍ ضيقٍ أو يميل بلطفٍ على الحائط.

في حين يتميز مركز المعرض بوجود هيكلٍ بيضويٍ مؤلفٍ من إطاراتٍ مكدسةٍ تعود لعشق الفنان لسباقات الـ Formula 1، وفي داخل الحلقة التي تشبه ميدان السباق يمكن للزوار أن يجربوا كراسي Grcic ومقاعده.

وقد تم حجز الجدران من أجل الصور الحية لمكتب Grcic، الذي يحمل اسم Konstantin Grcic Industrial Design المؤسس في 1991.

كما يبدو مشغل الفنان وكأنه خالٍ من الموظفين، لأن مصممي المعرض Ryan و  Grcicقرروا أن يتركوا كل استفسارات الزوار بلا أجوبةٍ ليدعوا المجال للمنتجات والصور للتعبير عن نفسها بنفسها.

وهناك صورة ملفتة للنظر بحجمها الهائل تميز خليط مكتبة Grcic برفوفها المحشوة بالعناوين والمتدلية مع ملصقٍ من نسخة عام  2002 لمعرض Rucha وقد كُتِبَ عليها “المستقبل غبي”، والتي تعد عبارةً ساخرةً من مصممٍ يقف على أحدث التقنيات في مجال الصناعة.

كما يوجد هناك أيضاً كرسي اسمه Chair ONE يساعد على تقديم الصورة كونه ذو شكلٍ بلوريٍ مصنوع من الألمنيوم المميز، يساعد على تمثيل تجارب الفنان المستمرة في مجال التصميم والتجريب الرقمي.

ومنذ سنين قليلة فقط كان يُعرَض مقعد Osorom الشبيه بالمقاعد المنخفضة، والذي تم تطويره عام 2002 باستخدام أحدث التقنيات الرقمية، كصنع نموذجٍ أوليٍ سريعٍ، ليتم صنعه أخيراً من الفيبرجلاس المصبوب.

ومجدداً دُعِي هذا المنتج المميز للتفاعل مع الصورة خلفه، حيث تميل نسخة بيضاء من المقعد المخرَّم على صورة امرأةٍ تظهر من وراء برقع أسود. ولهذا السبب يصبح التوافق الشكلي القائم بين فتحات العين في ثوب المرأة والتخريمات في مقعد Osorom غريباً جداً وغير واضح .

 وأخيراً نذكركم أن معرض Kontantin Grcic: Decisive Design في معهد شيكاغو للفنون سيستمر باستقبال زواره حتى الرابع والعشرين من كانون الثاني 2010.

 

إقرأ ايضًا