رهبة وحميمية في توسيع مخزن نبيذ في أميريكا

0

باحترامٍ فائقٍ للسياق العمراني للجوار، جاء تصميم استديو جونز لتوسيع مخزن ثيرستن للنبيذ في أريزونا بلغةٍ بنائية ومواد بناء تعبّر عن برنامجٍ غير تقليدي واستثنائي بكل ما للكلمة من معنى بتوقيع المعماري إيدي جونز.

حيث يستفيد المشروع من كل مزايا الموقع الذي حُشر في طبوغرافيته، مقللاً من تأثير الكتلة البصري على المنظر الطبيعي ومقدّماً إطلالاتٍ خلابة على وادي برادايس وجبل مك دويل الواقع في الخلف، كما يستغل المبنى موقعه في الاستفادة من قدرة الأرض على التخزين الحراري, الأمر الذي من شأنه أن يقلل من الحاجة لأنظمة التدفئة الميكانيكية على مدار السنة.

وبالحديث عن خصائص المبنى، لابد لنا من التطرق للجانب الترفيهي فيه، إذ تنساب هذه السمة بكل سلاسةٍ إلى السقف، الذي يقدم مكاناً مناسباً للاستمتاع باحتساء النبيذ مع الأصدقاء المفضلين. أما الدرج النازل والمجاور للتراس فيؤدي إلى حجرة النبيذ, حيث يمكن إجراء حفلات أصغر وأكثر حميمية في هذه البقعة بالتحديد.

ولدى تخطي الدرج بوابة الحديقة الصغيرة، عندها لا يتسع المكان لأكثر من شخصٍ واحد، لتتسارع دقات القلوب مع كل درجةٍ نازلة، خاصةً مع الأخذ بعين الاعتبار حجب الأجر الطيني للضوء عن سطح الدرجات بسرعة، وكأن الضوء ليس مدعواً للدخول لمثل هذه الأماكن.

وبمجرد الوصول لقاعدة الدرج، فهناك يرحب باب خشبي ضخم بالزوار ليحمي الكنز الموجود في الداخل, وتمتد فيما وراء هذا المكان ردهة تتم إضاءتها بشمعةٍ صغيرة, ليصل الزائر لأهم نقطة في المبنى؛ غرفة زجاجات النبيذ الملونة، التي تشكل علاماتها التجارية الفاخرة بألوانها المتنوعة بساطاً مزركشاً يغطي الأسطح العمودية, سامحةً لكل شخصٍ بتمييز نوع كل زجاجة بسهولة ويسر.

مع أن الانطباع الأول لهذه الحجرة أشبه بأجواء قبو تخزينٍ لأنواع غير منتهية من النبيذ, يمكن للزائر أن يميز -بعد نظرةٍ ثانية- الملقف الذي يعمل كطاولةٍ على تراس السقف في الأعلى كاشفاً عن الحميمية الحقيقية للغرفة. أما الطاولة المتربعة أسفل الضوء عنبي اللون فتتسع لشخصين فقط, ليقدّم هذا التصميم تجارب متنوعة لزواره، سواءً كانت جماعية أم فردية منفصلة, وهذا كله ما أغنى برنامج التصميم وعزز العاطفة الموجودة في المكان.

إقرأ ايضًا