مترو أنفاق وكتلة شعاعية فريدة من نوعها في بودابست

3

تجري حالياً أعمال البناء في محطة مترو الأنفاق الجديدة في بودابست، والتي من المنتظر أن تربط حديقة South-Buda ومركز المدينة، وتعتبر هذه المحطة الأولى من المحطات العشر التي ستشهدها العاصمة الهنغارية على الجانب الأيسر من نهر الدانوب تحت اسم Fővám tér وبكلفة تقريبية تبلغ 20 مليون يورو.

ومن يعرف محطة Szent Gellért tér لابد أنه سوف يلحظ الشبه الكبير ما بين المحطتين وخاصةً بالنظر إلى الكتلة المعقدة التي تتألف من صندوقٍ وأنفاق تم إنشاؤها بطريقة القطع والتغطية، ولكن التعقيد هنا قد تجاوز الحدود قليلاً، إذ تمت إضافة نفقٍ جديدٍ لخط الترام ومترو أنفاق جديد للمشاة بالإضافة إلى محطة جديدة تحت الأرض، حيث من المتوقع أن تصبح محطة Fővám tér بوابةً جديدة في وسط المدينة التاريخي على أكثر من 7100 م2 تحت الأرض.

وبالحديث عن تفاصيل التصميم فقد اعتمد معماريو Spora أشكال الصناديق في تصميم المحطة، وقد تم تدعيم هذه الصناديق بواسطة عوارض من الإسمنت المسلح تمتد على ثلاثة مستويات… لتكون النتيجة أشبه بشبكة، ونلاحظ بالنظر إلى هذه الشبكة ثلاثة طبقاتٍ من شأنها الحفاظ على جدران الصناديق، كما هو الحال في تركيب العظام في جسد الإنسان.

وقد تم تصميم الصندوق الواحد وفقاً لهيكلية هذه الشبكة الإسمنتية وتقنية بنائها بالإضافة إلى إقحام غرفٍ ضخمة في المساحات الداخلية من هذه المحطات، وتجدر بنا الإشارة هنا إلى أن مقطع المساحة يتناسب مع المقطع العرضي من الشارع القديم في مدينة Pest، والذي تم بناؤه في الفترة الانتخابية من القرن التاسع عشر، وبذلك يمكن رؤية المحطة كشارعٍ مقلوب أو ساحة ولكن تحت السطح.

وقد برع معماريو Spora باللعب على الضوء الطبيعي، الأمر الذي شكل جزءاً هاماً في التكوين المعماري للمحطة، إذ كانت الغاية، وبصرف النظر عن جلب ما يكفي من الضوء إلى التصميم الداخلي، إظهار التفاصيل المعمارية بأكبر قدرٍ ممكن.

وبانتظار الانتهاء من الخطوة الأولى من الخطة الضخمة في العام 2011 لابد لنا من أن نسلط الضوء من جهتنا على الجزء الأبرز من التصميم، ألا وهو إنشاء ساحة ضخمة خالية من أية طرقاتٍ مرورية على سطح محطة Fővám tér، الأمر الذي يسمح لضوء النهار بالوصول إلى مستوى المنصة، والتأكيد على الطابع الفريد للشبكة الشعاعية التي تمتاز بها المحطة.

إقرأ ايضًا