شبه خاص؛ والفضل للفواصل الداخلية الخشبية

2

بهدف تجسيد أفكاره الخاصة عن الجمال في بلدته الأم، مدينة تويوكاوا اليابانية، قام فريق من المختصين في المجال المعماري بتصميم صالون CaCa لتصفيف الشعر لصالح مالكٍ في العشرينيات من العمر لديه من الطموحات الشيء الكثير.

حيث يقع الصالون في منطقة سكنية وسط بيئةٍ طبيعيةٍ غنية، ويتمتع بإطلالةٍ على طريق رئيسة. وقد كان مطلب المالك الأساسي هو الحصول على صالونٍ للشعر يكون طبيعي وهادئ، فهو يريد مكاناً يمكن فيه لقاطني المنطقة المجاورة أن يلتقوا ويجتمعوا بشكلٍ عملي.

علاوةً على ذلك، كان على التصميم أن يخاطب ببراعة مسألة الموقع والزبائن الأساسيين المستهدفين، إلى جانب وضع المتسأجر الحالي ومسألة تدفئة البيئة الداخلية وموضوع التكلفة وغيرها من الأمور.

وبهدف التوصل إلى أبسط إجابة عن كل ما أنف ذكره، وابتكار صالون يكون مريحاً للزبائن، عمد المصممون إلى تأسيس قاعدة محددة تمثّل الحل المناسب للمشروع.

هكذا تم تأسيس قاعدة خاصة بالفواصل الداخلية والأسطح الخشبية، تجسدت في توحيد عرضها وسماكتها أينما وُضعت؛ حيث تم وضع شفراتٍ خشبية في الفواصل الداخلية بوضيعات مائلة مختلفة، بحيث يمكن الحصول على مشهدٍ مفتوح من الأعلى والأسفل فقط.

وكنتيجةٍ لذلك، لن يتعرض الزبائن لأي التقاءٍ بصريٍّ مع بعضهم البعض أثناء جلوسهم على مقاعد الصالون، لكن على الرغم من محدودية المساحة، سيحظى الصالون بجوٍ مفتوح بفضل الفتحات الموجود في الأعلى والأسفل.

أما لتخفيض تكلفة عمليات التكييف الهوائي، فقد تم الاعتماد على الجريان الهوائي عبر الشقوق الموجودة في الألواح الخشبية، مما يساعد على جعل بيئة الصالون أكثر راحة، ويوفر استهلاك الطاقة في نفس الوقت.

وإذا ما ألقينا نظرةً على مسقط الصالون، يمكننا ملاحظة كيفية توجيه كل حجرة تصفيف بزاوية مختلفة عن الأخرى، وذلك بهدف الحصول على مدخلٍ ضيق نسبةً إلى أرضية المبنى الموجود مسبقاً، الذي يتسع كلما توجهت قُدماً نحو الداخل.

بالتالي، بات بإمكان الزوار الآن الدخول من مدخلٍ ضيق والتجول بعدها في مساحةٍ واسعة ترتبط فيها كل مساحة ارتباطاً جيداً وتحظى في نفس الوقت على الخصوصية اللازمة، التي تم التوصل إليها نظراً إلى رغبة المالك في جعل كلٍّ من زبائنه مرتاحاً ومسترخياً دون أن يقلق حول وجود الآخرين.

وفي نفس الوقت ووفقاً لهذا المسقط، يمكّن هذا الجو شبه الخاص الشخص المساعد في الصالون من إكمال عمل المصفف وتلبية طلباته دون تأخير، الأمر الذي كان سيَصعب حتماً فيما لو كانت المساحة منفصلة تماماً.

وهكذا بحلٍّ بسيط اعتمد على عاملي الفواصل الداخلية المتقاطعة والألواح الخشبية ذات الشقوق، تم التوصل إلى صالونٍ لتصفيف الشعر حمَل اسم “hair & heal Caca”، وهو اسم أطلقه عليه مالكه، استطاع بفضل إضافة كلمتي “شعر” و”شفاء” أن يوحي بأن المساحة المُنجزة ليست مجرد مكان لتصفيف الشعر، ولكن أيضاً هي موقع يمكنك فيه أن تنسى حياتك اليومية الصاخبة وتسعد بالتعافي والشفاء.

إقرأ ايضًا