الطبيعة والتكنولوجيا في صيدلية ومتجر للمستحضرات التجميلية

1

في واحدةٍ من أقدم أحياء العاصمة اليونانية أثينا وقرب متحف الأكروبوليس الشهير، ظهرت مؤخراً صيدلية فريدة من نوعها من تصميم شركة KLab المعمارية، والتي تم تكليفها بتصميم صيدلية ومتجر لبيع أدوات التجميل على الطابق الأرضي لأحدى الأبنية السكنية هناك.

والنتيجة صيدلية بواجهةٍ فريدة من نوعها، تزيّنها فروع أشبه بأغصان الأشجار متفردةً بفراغٍ داخلي مميز بألواح الأكرليك الخضراء المتدلية من السقف، لتحمل الأجواء الداخلية بمجملها رمزية الأشجار.

أما عن رأي فريق العمل بمقاربتهم التصميمية فقد لخّصوها بأنها عبارة عن خلق أجواء مبتكرة ضمن السياق المحدد والموجود أصلاً، حيث يتأتى تصميم الصيدلية من فكرة الطبيعة وتعايشها وتعاونها مع التطور التكنولوجي بهدف إنتاج المستحضرات الطبية والتجميلية، وبالاستجابة لهذه الأفكار توصّل فريق العمل إلى بيئةٍ طبيعيةٍ-تكنولوجيةٍ مكشوفةٍ، وإلى مختبرٍ في أحضان الطبيعة وداخل المدينة في نفس الوقت.

إلا أن رمزية التصميم لم تغفل عن الأهمية الوظيفية؛ حيث تساهم أغصان الأشجار الممتدة على الواجهة في حماية كلاً من الواجهة والمنتجات التي تعرضها من الحرارة وأشعة الشمس المباشرة، وهكذا وكأنها أشجارٌ تحمل المبنى السكني القديم، تقوم الصيدلية بتصميمها الفريد بالخروج عن النمط العمراني التقليدية خالقةً واجهةً جاذبةً للأنظار والزبائن.

بالانتقال إلى الداخل، نلاحظ أن جل الاهتمام قد انصبّ على الأسقف والأعمدة الإسمنتية المسلحة المكشوفة التي تمثّل وترمز إلى الغابة، أما عن مكتب الاستقبال، فيتّبع هو الآخر المفهوم نفسه بارزاً كمركزٍ للمتجر، لتخلق الرفوف الأكرليكية المطلية باللكر من حوله -والتي جاءت بتوقيع KLab أنفسهم- طريقة عرضٍ مميزة وفريدة من نوعها، في الوقت الذي يقود فيه الدرج المعدني ببيته المنحوت بالجص مستخدمي وزبائن الصيدلية نحو الطابق السفلي، الذي يحتضن منطقة المختبر المسؤول عن إنتاج مختلف الوصفات الطبية إلى جانب منطقة المكتب.

هنا تجدر بنا الإشارة إلى أنه من الممكن أيضاً أن يتم استخدام هذه المساحة أيضاً كمنطقة لإجراء العروض التقديمية والمحاضرات وكمساحةٍ لعرض المنتجات الأكبر حجماً، وكل ذلك ضمن مساحةٍ إجماليةٍ بلغت 300 متر مربع.

مي الصابوني

إقرأ ايضًا