مناسيب مختلفة في أجواء يكللها البياض الكوسوفي

0

في ضاحيةٍ سكنيةٍ جنوب شرقي العاصمة الكوسوفية بريشتينا، يتربع هذا المنزل شبه المنفصل بمساحة 250 متر مربع وتحت اسم منزل C114 من تصميم استديو Postarch المعماري.

فمن بياض الثلوج الكوسوفية التي تغطي البلاد شتاءً جاء منزل اليوم ليتكلل بالبياض في مساحاتٍ تنوعت مناسيبها ومستوياتها.

إذ قام معماريو الاستديو المبدعون بتصميم المنزل عام 2010 ليتألف من مستوياتٍ ومناسيب مختلفة تضمنت القبو والمطبخ وغرف تناول الطعام بالإضافة إلى غرفة المعيشة وثلاث غرف نوم مع ثلاث حمامات.

أما عن مدخل هذا المنزل الفريد فيقع في الطابق الأرضي، حيث تم ربطه بالمطبخ والردهة الرئيسة من جهة، ليبقى مفتوحاً ومرتبطاً بمنطقة القبو -المتضمنة لغرفةٍ لتعتيق النبيذ ومنطقة المنافع- من جهةٍ أخرى.

وبالحديث عن غرفة تعتيق النبيذ فقد تم تصميمها بطريقةٍ حديثةٍ؛ إذ تم تشكيل فراغها وكتلتها بأسلوبٍ بسيط اعتمدت فيه على الخشب المحلي كمادة بناء أساسية، في الوقت الذي تم فيه استخدام السيراميك الرخامي للأرضيات لتتغطى الجدران بقطعٍ قرميدية مميزة؛ وهكذا تقدم غرفة النبيذ مساحةً رائعة لتخزين حوالي 750 زجاجة نبيذ في حرارةٍ ثابتة.

وعلى عكس الأجواء المعتمة في غرفة النبيذ يتميز المنزل بحضورٍ قويٍّ للون الأبيض، الذي يمتد من المطبخ منتشراً إلى كافة أرجاء المساحة الداخلية، ليطغى على معظم الجدران وقطع الأثاث التي تناقض لون خشب السنديان الطبيعي.

ومن المطبخ بإمكانك عزيزي الزائر أن تنتقل إلى غرفة المعيشة التي ترتفع بمقدار نصف طابق عنه، لتمثّل المنطقة الأميز داخل البيت؛ حيث استطاع فريق التصميم تحقيق كافة أمنيات ورغبات العميل في هذه المنطقة بالتحديد، والتي هدفت لخلق فراغٍ بعيدٍ عن الازدحام والاختناق، يتمتع في الوقت نفسه بوصولٍ سهلٍ إلى الساحة الخضراء وغرف النوم الثلاثة المتوضعة في الطابق العلوي.

أما بالنسبة لمركز المنزل فقد احتلته الأدراج التي تطل على غرفة المعيشة وغرفة تناول الطعام لتخلق مع بعضها البعض مساحةً كبيرةً ومفتوحة يمكن لكل أفراد المنزل التمتع بها مع كل رحلة صعودٍ ونزولٍ على الأدراج الخشبية.

ولمثل هكذا نقطة مركزية في التصميم كان لابد من إيجاد الدرابزين الملائم؛ لذا تم اعتماد درابزين زجاجي شفاف يمكّن من التمتع بمناظر خلابة حتى من الجوانب.

أخيراً تتمتع غرفة النوم الرئيسة بإطلالةٍ مبهرة على الساحة الخلفية الخضراء، كما تتضمن داخلها زاوية منافع (خزانة) وحمام منفصل مع دش للاستحمام، وكل هذا بين أحضان الجدران البيضاء التي تغطي ثلثها الألواح الخشبية، التي لعبت دورها ببراعةٍ في خلق الأجواء الحميمية الدافئة في هذه المساحة.

إقرأ ايضًا