عندما ترتبط الشقة باسم صاحبها

3

أبدعت شركة Chrystalline Architect بتصميمها لمشروع Mr Chou’s Apartment بجاكرتا بإندونيسيا فحاولت الاستفادة من وظيفة كل جزءٍ من الشقة. كوظيفة المساحات ونوعية المواد المستخدمة في تقطيع الشقة والتأثيث لتحتوي الشقة كل نشاطات مالكها وتتوائم مع متطلباته.

فأحد أكثر التغييرات المتميزة في تصميم شقةٍ مترفةٍ على مساحةٍ صغيرة، هو استبدال الحمام التقليدي بجدرانه الإسمنتية إلى بإطارٍ زجاجيٍّ شفافٍ داخل غرفة النوم وإنما بستارةٍ معلّقة ببكرةٍ يمكن إسدالها لتوفير الخصوصية عند الحاجة.

كما أن إكساء الجدران بمرايا بلا أُطرٍ جعلت الجدار يعكس المساحات لتبدو أوسع وأفسح فيخدع البصر ويزيد من مساحة غرفة الطعام. وخلف ألواح المرايا تتعلق طاولة الطعام مختفيةٌ ببنيتها الفولاذية.

تم تصميم غرفة الطعام على أنها الغرفة الفُضلى لدى المالك الذي يأمل أن يرفه عن ضيوفه، وتمتد الغرفة لتحتوي في طرفها الآخر غرفة المعيشة التي تتصل بغرفة النوم ببابٍ منزلقٍ مخبئ. وقد تم إخفاء الباب لزيادة كفاءة المكان والإيهام بأنه مستقلٌ تماماً.

وبالعودة للممر الذي يربط غرفة المعيشة بغرفة النوم نجد أن هناك خزانٌة كبيرةٌ مركبةٌ بالجدار تغطي أبوابها المنزلقة مرايا تضاعف المساحة بصرياً لتخفي ضيق الممر. ويعم الخشب تشطيبات المنزل وأثاثه بشتى الطرق، إذ تكسو الجدران ألواح خشب الجوز الملّمع ويُغطي باركيه البلوط الأرضيات، كما تتراوح كل التقطيعات بين الخشب أو الإسمنت الأبيض.

نلاحظ على الصور أن الزجاج الشفاف للحمام تغطي بعض أجزائه الخاصة نقوشاتٌ على شكل أوراق الخيزران، لهذه النقوش أهميتها إذ أنها أصبحت السمة التي تطغى على الشقة بأكملها. وكذلك الفولاذ المُستخدم للأثاثات التي تبرز من الجدران كجزءٍ من أصل تركيبة وبنية المنزل، كالأرائك وحامل التلفاز. وكلها تركيباتٌ من الفولاذ ومكسوةٌ بمادةٍ عازلةٍ للماء.

ونأتي الآن للسقف المُصمم من طبقتين بألوانٍ متعاكسةٍ من الأبيض والأسود تتناوب على الألواح المستطيلة التي تتخللها بعض الأضواء الفلورية التي تشع في المكان وتزيده تألقاً.

ربما كان للعميل أحلامه الخاصة تجاه المكان الذي سيُمضي فيه حياته ولكن تفوقت Chrystalline ولا شك على أحلامه فزادتها بريقاً وأناقةً وفخامة، بل وتلاعبت على المساحات والتقطيعات لينعم بالفساحة دوناً عن الألق.

إقرأ ايضًا