قطع آجر مقلوبة ومقطورة وحمار في بار لندني

3

في أحد أروع البارات في لندن، بار Barrio North (الحي الشمالي) من تصميم شركة Anarchitect اللندنية للعمارة، تتميز المساحات الداخلية بقطع آجر مقلوبة وبمقطورة مصنوعة من قطع غيار بديلة. حيث يمزج البار الواقع في آيلنغتون شمالي لندن ثقافة البار اللاتيني مع الغرابة البريطانية. فقد تم تعديل المقطورة لتخلق مقاعد ذات عملٍ فنيٍّ معروضٍ في صناديق ضوئية حيث كانت توجد النوافذ سابقاً.

يستمد البار إلهامه من غرام الزبون بالثقافة والموسيقى الإسبانية. وبسبب موقعه الفريد، لا يمكن أن يستمد ماديته أكثر من الشمس ودفء المساحات التي استوحى تصميمه منها. ولأنه يسمى على المستوى الرسمي “The Warrick”، تعتبر مساحة الموقع مساحةً ضيقةً ذات ضوء في المستوى الأمامي فقط، أما على المستوى التصوري فقد كانت القضايا الرئيسية تهتم بكيفية جذب الناس إلى المكان. فحول كافة أرجاء المبنى، يوجد العديد من البارات والحانات تمتلك معظمها لافتاتٍ كبيرةٍ ومساحاتٍ مربعةٍ والكثير من الضوء الطبيعي.

تجسدت الفكرة الأساسية في المشروع في تقديم شيء مختلف عن نظرائه المعاصرين، بما أنه كان غير قادراً على منافسة قوتها ومهارتها المادية. لهذا قام المصممون بحركتين بسيطتين على الخطة، أولهما إزالة القبو من المقدمة، مما أدى إلى فتح الواجهة، وثانيهما نقل دورات حمام الرجال، لإرجاع الخدمات إلى الوراء، وتقديم المستخدمين إلى الأمام باتجاه مقدمة البار.

بدلاً من تكرار الشعور السائد في Barrio، أو في مساحة تشبه مدينة “برشلونة” صغيرة، جمع المعماريون والمصممون ومزجوا عناصر من الثقافة البريطانية والنزعة اللاتينية. ومن ثم قاموا بخلق منظر بريطاني عمراني جداً لفكرة Barrio التي يقودها الزبون.

ومع ميزانيةٍ منخفضةٍ، كان يجب أن يتم دراسة القرارات وتنفيذها بدقة. وقد تم قلب قطع الآجر وإعادة استخدامها على الجدران، ليصبح الجزء الأهم متجسداً في الأثر البصري، فهذه القطع “المصنوعة في إسبانيا”، توجه الناظر بفخر كبير, بينما تحمي الشبكات الأرضية الأعمال الفنية كما يزين الباركيه المعاد تكريره الجدران بأناقة.

بينما تقدم المقطورة الموجودة والمقطعة إلى شرائح مقاعد عديدة تتميز بصناديق ضوئية لتمثل نوافذ المقطورة مع شخصية لاري الحمار المأخوذة من قصة مزرعة مدينة هاكني التي أبدعتها البريطانية Charlotte Mew.

ولأن الموسيقى تعد عامل جذب قوي في المشروع، ينفتح جدار من الخشب حسب الحاجة، ليخلق مقاعد نهارية أو طاولات ليلية مرتفعة يمكن أن تنثني لخلق منطقة رقص ليلية. أما في الأعلى، فتستقر صفوف من قطع الآجر بانتظار منحها طابعٍ شخصي. وهكذا يدعو بار Barrio North الأصدقاء لامتلاك قطعة آجر وترك أثرهم على المشروع، مع العلم أن هذا الجدار سيتطور عبر الزمن، مؤثراً على البار ببطئ.

كما يفتح المعماريون من Anarchitect الواجهة، مما يخلق إطاراً من الآجر من البار، فتدعو الأبواب الزجاجية الممتدة من الأرضية إلى السقف الزوار عبر الواجهة إلى البار. فيغمر الضوء المساحة الأمامية ليسمح بالاستخدام النهاري الذي كان غير ممكن سابقاً.

على مستوى آخر، تزين قطع قرميد الحمام المقلوبة واجهة البار مع لسانٍ برتقاليٍّ مرققٍ يعمل كسطح علوي للبار يقود الزائر عبر المكان. بينما تعمل ألواح الخشب المعاكس المرتفعة من البار الخلفي على تغليفه، لتعمل كحاجز أو شاشة لعرض الإسقاطات أو الأفلام.

وهكذا يصبح هذا البار مثالاً ناجحاً على كيفية الدمج بين الثقافات المختلفة، كما أنه يمثل أسلوب تصميم جديد، فربما لم يسبق أن استخدم أحدهم قطع القرميد وهي “مقلوبة”.

إقرأ ايضًا