بنية تحتية متكاملة لمختبرات كلية العلوم في Niles North في شيكاغو

9

يدعم التصميم المطور الجديد لقسم العلوم في كلية Niles North and West High Schools  المنهاج التعليمي بشدة. إذ يدمج تطبيقات الهندسة والرياضيات بمختبرات الكيمياء والأحياء والفيزياء، وهذا ما سيمكن الطلاب من تطبيق العلوم التي يتلقونها نظرياً في الصفوف وتسخيرها لحل مشكلات الحياة الحقيقية في مختبراتٍ وبيئةٍ متخمةٍ بالتكنولوجيا المعاصرة. وتفخر شركة Legat Architects بأن تكون هي من صممت هذا المشروع.

حيث تخلق المواد والأدوات والألوان ووسائل الإتصال المتاحة جمالية تمزج بين تطور الصناعة والعلوم. فكل التفاصيل مسخرة لخدمة العمل المخبري وبنفس الوقت تحمل طابع التطور الصناعي والجمالي.

 فطاولات المختبر تحتوي سلسلةً من كل المركبات الكيميائية، مع طاولات العمل الجماعي الخشبية، وخزائن حديدية، مع أرضيةٍ مطاطيةٍ تمتص الأصوات. أما السقف فيعمل أيضاً كفتحة تهوية للهواء المضغوط في المختبرات، ويحوي المختبر أيضاً وسائل تبادل المعلومات مع شبكة من الأنابيب الصلبة لتمكين الطلاب من تعليق المواد في المختبر.

والفكرة الخلاقة في تصميم المختبرات حقاً؛ هي إحتواء كل مختبر على منطقتين منفصلتين يمكن العمل في داخلهما في وقتٍ متزامنٍ، إحداها للدراسة الفردية بحيث تمكن كل طالب من الإنفراد بتجاربه لوحده، ومنطقة أخرى للعمل الجماعي وعقد جلسات للتجارب المشتركة.

وتحتوي كل هذه القاعات على وسائل تعليمية سمعية وبصرية، مع شاشات بلازما، وأجهزة عرض وتسليط ضوئي وشاشات متنوعة مع الألواح البيضاء للتفاعل بين الطلاب.

هذا وتدعم تقنيات المختبرات طريقة تفكير Think Tank التي تشجع الطلاب على التفكير بصوت عالي وتوفرلهم بيئة تشبه المؤتمرات العالمية لطرح أفكارهم.

وبذلك تقدم بيئة هذه المختبرات كل ما يمكن أن يحتاجه الطالب، وكل ما يساعده على تطبيق دروسه واختبار أفكاره؛ لما فيها تكوينات مرنة، ووسائل تخزين، وأماكن متعددة للوصل الكهربائي، وتجهيزات معقدة من مثل ” جهاز لفحص القنابل، وطاولات إهتزاز، وأجهزة إسقاط الطيف”.

إقرأ ايضًا