لا بديل عن الفوضى لتحقيق البساطة!

6

قام فريق مانشيني المعماري الإيطالي بنزع صور عازف البلوز والروك جيمي هندريكس من على جدران مقهى Mocha Mojo في مدينة شيناي الهندية واستبدالها بملصقات جدارية ثلاثية الأبعاد، فقد حاول المعماري Niels Schoenfelder من مانشيني أن يستلهم شكل المقهى من الخلفيات المجنونة من فترة السبعينيات ويحول المكان إلى مساحة من الضوء.

وفي سبيل ذلك قام باتباع النهج الذي طالما اتبعه رواد الحداثة الأوائل في تصميم المساحات الداخلية، وشرع في زخرفة جدارن إم دي إف الخشبية الملونة التي تؤطر المقهى، حتى باتت الخلفية تعج بالألوان على نحوٍ فوضوي ولكن مرتب، وبات مقهى Mocha Mojo عالم بحد ذاته بعيد عن العالم الخارجي.

فعادةً ما يتم إيلاء المشاريع واسعة النطاق في الهند أهمية كبرى على حساب المشاريع الصغيرة، التي تكون إما غير منظمة على نحوٍ فوضوي أو بسيطة على نحوٍ رتيب، لذا ارتأى Schoenfelder ومن معه تصميم شيء يبدو معقداً للوهلة الأولى وبسيط أثناء التنفيذ.

كل هذه الأجواء الغنية -الأقرب إلى الفوضوية- سوف تذكرنا في كل مرة نزور بها مقهى شيان بأجواء السبعينيات المحمومة، ولكن على نقيض الفوضى التي كانت ترافق تصاميم تلك الفترة، استعان فريق مانشيني بتقنية رسم ثلاثية الأبعاد، وهي تقنية هندسية غاية في البساطة، تُستخدم لرصف الجدران طبقة طبقة في الموقع، ليتم فيما بعد حجب الإضاءة داخل هذه الطبقات.

على الرغم من بساطة التقنية، لاقت النتيجة القبول لدى الفريق الهولندي بزعامة Schoenfelder الذي لم يرضى عن الفوضى بديلاً!

إقرأ ايضًا