فيليبس شريكٌ حقيقي في التصميم

0

شارف فريق Van Eijk & Van der Lubbe المعماري على الانتهاء من تجديد قاعة فريتز فيليبس للحفلات الموسيقية في إيندهوفن في هولندا، والتي تحمل اسم Frits Philips الذي شغل منصب مدير شركة فيليبس الشهيرة لصناعة الأجهزة الالكترونية حتى عام 2005، حيث ستكون هذه القاعة بمجرد الانتهاء منها وليدة شراكةٍ مثمرة ولأول مرة بين الفريق الهولندي وما بين الشركة العريقة.

فبمجرد دخولك عزيزي القارئ منطقة المدخل إلى القاعة سوف تسترعيك الإضاءة الخفية التي تتحرك عبر الجدار المجهز بأحدث التقنيات التكنولوجية وصولاً إلى السقف، ولكن ذلك لم يكن ليحجب نور الواجهة الكبيرة المائلة في الجزء الأمامي من المبنى والتي تسلط الضوء على طريقتها على البهو والطابقين أعلاه.

مأخذوين بفكرة جعل القاعة الموسيقية مكاناً للاجتماع… برع أفراد الفريق بالاستعانة بخبرة فيليبس في مجال التكنولوجيا والإضاءة بتصميم قاعةٍ فريدة ثقافية اجتماعية في الدرجة الأولى وليست مجرد مبنىً عالي التقانة.

فهنا تستلم الإضاءة الخفية مهمة إرشاد الزوار من البهو إلى داخل قاعة فريتز فيليبس، ليتربع فريق Van Eijk& Van der Lubbe على عرش التصميم التقني، حيث تندمج الإضاءة والصورة مع التفاصيل الداخلية والمفروشات… فمن الواجهة الزجاجية هائلة الحجم حتى أدوات المائدة وانتهاءً بلباس العمل، يحتل مدخل القاعة الرئيسي التغيير الأبرز في التصميم، ويظهر ذلك جلياً في الواجهة الزجاجية المائلة إلى الأمام بعرض 25 متراً وارتفاع 13 متراً، ومن ثم تفتح القاعة أبوابها على البهو “الثقافي” حيث يمكن للزوار على مدار اليوم احتساء فنجانٍ من القهوة والاستمتاع إلى وحتى شراء الموسيقى.

ويحيط ببهو المدينة هذا جدارٌ طويل يتألف من آلاف المصابيح حيث يتم تسليط الأفلام والأعمال الفنية والحفلات الموسيقية على هذا الجدار، وبذلك تتحقق رؤية الفنان جيرارد هادرز، الذي شغل المحتوى البصري لهذا الجدار. من جهةٍ أخرى يمكن للزوار الاستماع إلى موسيقاهم المفضلة وهم يجلسون في مقاعد الاستماع المزودة بأنظمة صوتية متكاملة والتي صممت خصيصاً من قبل فريق Van Eijk& Van der Lubbe لهذه القاعة، كما وقام أفراد الفريق بتصميم مفروشاتٍ متعددة الوظائف لتشغل البهو مصحوبة أيضاً بمقاعد صوتية وذات إضاءة مبتكرة.

قبل الختام يجدر بنا التوجه بالشكر إلى الصندوق الأوروبي للتنمية الإقليمية الذي ساهم جزئياً في عملية التصميم فضلاًعن مساهمة شركة Wicab وتقنية Brainport، وأخيراً مقاطعة نورد برابانت وبلدية إيندهوفن.

إقرأ ايضًا