تحديث شقة في برشلونة فاق جمالها السابق بفضل Miel Arquitectos

3

انتهت شركة Miel Arquitectos للتصميم من مشروع إعادة تحديث شقة في RONDA SANT PERE في برشلونة بإسبانيا بتقسيمها إلى جزئين مستقيمين بشريطتين ذهبيتين.

ونلحظ في التصميم المفتوح لمشروع Santpere47 أن الشقة تضم سلماً داخلياً يتميز بزجاجٍ عاكسٍ كالمرايا تم تطبيقه على الأجزاء العمودية من كل درجة مما ساعد على خلق انعكاساتٍ على أرضية الدرجات المكسوة بالسجاد الملون. كما أفادت إزاحة الجدران والسلالم للوراء مع أرضيات الميزانيين في زيادة المساحات بأن خلقت مساحة تخزين.

وتقطع شريطتين ذهبيتين المنزل في خطٍ مستقيم بارتفاع الرأس فتمتدان على طول كل جدران المنزل حيث تحددان مكان العلية وسقيفة حفظ النبيذ وبعض الرفوف المزججة، ويمتد إليهما سلّمٌ يصل إلى الطبقة منخفضة الارتفاع المسماة ميزانين.

يُذكرنا امتداد شقة SANTPERE47 طولياً بمنازل القرن التاسع عشر حيث تتعاقب الغرف بجوار بعضها وتتوزع في جنباته أفنيةٌ غير متصلة. وقد ركز التصميم الجديد على إلغاء دور الجدران بوظيفتها التقليدية لخلق ترابطٍ بصريٍّ وعمليٍّ جديدٍ في المكان.

وقد كانت الشركة المصممة تنظر للأمر بطريقةٍ سطحيةٍ في البداية عندما اكتشفت بالمصادفة أن فراغاً واحداً يمتد من بداية المنزل عند مدخله وحتى نهايته بمحورٍ واحدٍ مستقيم. ويقطعه في المنتصف ممرٌ وأحد أكبر نوافذ المنزل المطلّة على الشارع. وبهذه الطريقة وجد المصممون أول أهدافهم للبدء بالتصميم الجديد على استقامةٍ واحدةٍ انتظمت جميع عناصر المشروع عليها.

وقد نتج عن إعادة تصميم المكان داخل الشقة مساحات لم تكن متوقعة كانت تحتلها الغرفة الرئيسية في المنزل “غرفة التحكم”، حيث يمكنك أن ترى منها وحتى آخر الفناء بقية الغرف. ويمكن بعد تجاوز الموزع أن ترى الحمام ثم تجتازه لترى غرفة المعيشة.

ومن المميز بشأن تصميم الحمام أنه يمكنك أن تقف لتنظف أسنانك فيه وأنت تستمتع بالإضاءة الطبيعية وتتأمل الأشجار في الشارع. ثم تقودك الشريطتين الذهبيتين عبر محور المنزل إلى بقية مرافقه والسلم الرئيسي فيه في مساحاتٍ واضحة المعالم ومضاءة بضوء النهار الطبيعي.

كما تقسم الشريطتين الشقة أفقياً إلى قسمين، حيث تحددان نهاية الارتفاع الطبيعي للمنزل بمترين و20 سم ثم يعلوهما شبه طابقٍ علويّ “ميزانين” ليحدد ارتفاع علية التخزين أو ارتفاع الرفوف الزجاجية.

وقد تميز المنزل باللمسات الأخيرة السحرية التي جعلته يشع أناقةً بتناسق بقية المفروشات مع اللون الذهبي للشرائط على الجدران، والدرابزونات الخشبية التي توزعت على أطراف السلّم واستمرت في متناول اليد حتى الوصول إلى طبقة الميزانين. أما بقية المفروشات فتميزت بطابع الحياة القديمة كالفسيفساء الذي عمّ الكثير من المفروشات والسجاد تحديداً فجعل المنزل قطعة من التألق والجمال.

إقرأ ايضًا