أحدث مقر لـ BBC

0

لصالح مؤسسة BBC الغنية عن التعريف، يشكّل مشروع BBC نورث جزءاً من مشاريع المؤسسة الطموحة، حيث أرادت افتتاح عقدة إبداعية جديدة لها في شمال إنكلترا بتوقيع ID:SR.

*خيار أكبر، مساحة أصغر:

تم تصميم BBC نورث بهدف التقاط الحيوية وتقديم المزيد من الخيارات في مساحةٍ أقل، وذلك باعتماد خطة تتمركز حول المرافق المريحة عوضاً من أن تتمركز حول المكاتب.

حيث تدعم بيئة العمل هنا العمل الرشيق عبر مشاهد ومواقع عمل جذابة مصممة لنطاقٍ متنوع من النشاطات؛ سواءً كان ذلك عقد اجتماعات الفرق، أم إجراء المكالمات الهاتفية، أم تحرير المحتوى، أو تجاذب أطراف الأحاديث غير الرسمية، أو حتى تصفح التويتر والمدونات.

كما يمكن استخدام هذه المساحات (31.500 متر مربع) كاستديوهات تصوير تؤمن خلفيةً لنطاقٍ متنوعٍ من أشكال البث.

يمكننا القول أن “حجرات اللقاء” التي تصطف في ردهة واحد من أبنية ميديا سيتيUK الثلاثة في سالفورد هي من كان وراء الصورة الأيقونية المميزة في BBC نورث؛ فعن طريق تحويل المساحة الميتة على حواف الردهة، والتي تبدو ضيقة لدرجةٍ لا تتسع فيها لمكتب أو غرفة، تخلق هذه الحجرات المبهرة بصرياً -بإشارتها للنقاط الرقمية بأشكالها وألوانها- مساحات تركيز وفرص تعاون قريبة داخل أكثر الأماكن عمومية، جامعةً المظهر المذهل بوظيفة الردهة المفتوحة.

تماماً كذلك هي حالة المساحات المصممة لصالح العاملين في BBC نورث؛ إنها مساحات تبعث على الابتسام!

*تصميم موجه بالنشاطات:

لتطبيق مقاربتهم التصميمة الموجهة بالنشاطات، تعاون مصممو ID:SR مع BBC لابتكار حلٍّ تصميمي يسمح بالعمل بشكلٍ أكثر فعالية وإبداع ضمن مساحةٍ أكثر كفاءة وأقل حجماً.

وهذا ما دفعهم لإطلاق برنامجٍ حيويٍّ موسع من الانخراط مع المستخدمين؛ فعلى فترة سبعة أشهر تضمنت العملية إجراء مقابلات وجلسات تغذية راجعة ودراسة لبيانات الأشخاص، هذا عدا عن بناء ورشات العمل وإجراء جلسات العرض والإخبار والإظهار والإحساس مع المستخدمين.

وعن طريق جمع نتائج الأبحاث والتحاليل لمساحة عمل BBC الحالية وأنماط العمل لديهم، توصل الفريق للرؤية المثلى لمقر عمل BBC نورث.

*مجموعة أقسام:

بما أن BBC تستأجر مكان عملها من أحد المطورين، كان على عملية التجديد أن تُنحت داخل كتلة المبنى الأصلية دون المساس بها، وهكذا ابتكر أفراد ID:SR حلاً مرناً يمكن وصفه بأنه عبارة عن “مجموعة أقسام”.

حيث تم اعتماد سلسلةً من القطع والعناصر التي يمكن وضعها داخل حدود الكتلة المبنية لتخلق مساحات شبه مغلقة متنوعة للغاية.

ولتحقيق أقل تأثير ممكن على كتلة المبنى الثانوية، لم تكن مقاربة المصممين مرنة وحسب؛ وإنما كانت منخفضة التكلفة ومستدامة ومناسبة للمستقبل.

حيث تم تزويد المساحات الداخلية بتجهيزات مدولبة يمكن نقلها وتحريكها لأي مكان، الأمر الذي يسمح للناس بالتدفق ومتابعة أعمالهم بسهولة.

*الألوان والمواد:

لقد أراد المصممون إنجاز مكان عمل حيوي وجذاب بمزيج متنوعٍ من المواد. فكل من أبنية ميديا سيتي له مظهره وإحساسه المختلف نسبياًضمن نوعٍ شكليٍ أساسي؛ حيث المواد والتشطيبات واحدة.

استوحى فريق المصممين ألوانهم من العالم الرقمي والألوان الطبيعية التي يمكن إيجادها في الأقمشة بريطانية المنشأ، وهكذا تم اختيار اللون الأخضر التفاحي والبنفسجي والأسود والأبيض والأحمر الأرجواني لتجتاح الخطة التصميمية، ولكن بتعديلات وموازناتٍ مع ألوان صيفية وخريفية؛ كالأخضر المشرق والبنفسجي والألوان المنقطة.

كما كانت السجادات عنصراً أساسياً في التصميم؛ حيث تم تشكيلها كـ “تطريز رقمي”، لا يعبر عن العصر الرقمي وحسب؛ وإنما يساعد على تحديد المساحات والاستدلال على الطريق ضمن الخطة المفتوحة.

وتبقى أخيراً عناصر الإضاءة الملونة، حيث تؤدي هذه دورها أيضاً في الاستدلال على الطريق وتحديد المرافق المشتركة عبر طوابق المؤسسة.

لكن الجدير بالذكر هنا أن BBC كانت قد تعهدت على نفسها دعم الصناعة والمنتجات المحلية؛ وهذا ما دفعها لاستخدام 73% من المنتجات والمواد بريطانية المنشأ في هذا المشروع؛ ما عاد على الحرف والمهارات المحلية بالنفع الكبير.

إقرأ ايضًا