أوبرا عائمة لعيون شاعر الثورة الفرنسية

4

إحياءً لأوبرا الشاعر الفرنسي أندريه ماري شينيه، التي تعتبر أكثر أعمال الملحن الإيطالي أمبرتو جيوردانو شهرةً؛ قدّم مصمم المسارح الشهير ديفيد فيلدنغ خشبة مسرح عائمة سيتم تصوير فصول الأوبرا الأربعة عليها، وذلك على هامش مهرجان أوبرا بريغنتز 2011 في مدينة بريغنتز في النمسا.

ففي كل سنة يتهافت المصممون من جميع أنحاء العالم على تصميم مسارح أوبرا عائمة فوق بحيرة كونستانس منذ عام 1946، إحياءً لذكرى الثورة الفرنسية التي كان شينيه أحد أبرز أسمائها، والتي أنهت حياته في المقصلة… ولكن هذه السنة مختلفة عن غيرها، فقد استطاع فيلدينغ أن يقدم الدراما التاريخية ببراعة غير مسبوقة.

في المقابل، لم يكن التحدي مجرد تصوير فصول الأوبرا بقدر ما كان تعزيز موقف المسرح وسط المياه، لذا نلاحظ وجود قاعدة إسمنتية مثبتة في قاع البحيرة، تجعل الكتلة أكثر ثباتاً، بينما تساهم مجموعة من الأعمدة الخشبية بدعم الكتل الثانوية.

ومن اللافت، عدا عن ثباتها فوق المياه، هيمنة وجه كبير الحجم على تصميم أوبرا أندريه شينيه، بالإضافة إلى جذع تم إحداثه تكريماً لزعيم الثورة الفرنسية جان بول مارات، حيث يسترعينا انبثاق سلسلة من السلالم من عين الوجه اليسرى، وكتاب مفتوح على يمينه، تم تجهيزه بمجموعة من التأثيرات الضوئية، حيث يتم تسليط الضوء على التصميم النحتي، ثم يتدرج هذا الضوء ليلقي بظلاله على صفحات الكتاب.

ولكن طبعاً، لم تكن هذه الأضواء لتخطف أضواء خشبة المسرح العائمة على المياه، حيث يبدو للوهلة الأولى بأن يد التمثال هي من تحمل الخشبة، بينما هي مثبتة في الحقيقة على القاعدة الإسمنتية، التي أشرنا إليها سابقاَ.

إقرأ ايضًا