شفافية العمل وسط مقر شركة إنتاج تلفزيوني

0

*المهمة:

تمثلت وظيفة استديو مادلاند المعماري، بإعادة تصميم المكاتب الرئيسة لشركة فيفا فيجن للإنتاج التلفزيوني في العاصمة الإسبانية مدريد، وذلك على مساحة 550 متر مربع تحتضن في جنباتها عمليات التسجيل والتحرير والإنتاج الصوتي-البصري والدبلجة.

أما عن البرنامج الوظيفي فيمكن تصنيفه بالشكل التالي: الإدراة والمنطقة الإدارية (بما فيها من مكاتب وغرف اجتماعات)، الغرف الفنية (بما فيها من غرف تتعلق بأمور الصوت والصورة وموقع التصوير والكواليس)، المنطقة العامة المشتركة (بما فيها من مساحة متعددة الوظائف ودورات مياه ومقهى)، وأخيراً منطقة التجهيزات (بما فيها من غرف لتخزين الآلات والمعدات).

*المفهوم:

يكمن مفهوم المشروع في خلق بيئة عمل تستطيع بفضل شفافيتها أن تعرض للزوار عمليات الإنتاج بأكملها، فعلى أهم غرف العمل في هذه الشركة، أي حيث يتم إنتاج “منتج” الشركة، أن تكون مرئية للزوار والعملاء على حدٍ سواء؛ وكنتيجةٍ لذلك، تم تصميم كتلةٍ شفافة تحتضن غرف العمل الرئيسة في مركز المساحة المقترحة، بحيث تكون عبارة عن كتلة عرض مفتوحة شفافة ومرئية للجميع، وهكذا تؤكد هذه القطعة المركزية على وظائف المكتب وتفصل فيما بينها بنفس الوقت، كونها قد أصبحت عبارة عن قطعة منظِّمة للمكان بأكمله.

*الإنشاء:

تم التوصل لشكل الكتلة المركزية عن طريق استخدام سلسلةٍ من الأطر الخشبية المصنوعة من هياكل من خشب الصنوبر المصقول بسماكة 80 ملم × 120 ملم، في حين تم حل المساحة المغلقة باستخدام ألواح من خشب الصنوبر المعاكس والزجاج الأكرليكي حسب حاجات غرف العمل الداخلية.

أما عن الجانب الخارجي من الهياكل الخشبية فقد استخدمته الشركة المصممة بطريقةٍ حذقة، وذلك من خلال تحويله إلى ما يشبه خزانة عرض مزودة برفوف أو “فيترينة”، حيث يمكن تخزين أشرطة الفيديو التي تنتجها الشركة؛ وهذا ما يؤكد مجدداً على مفهوم تحويل الكتلة المركزية إلى كتلة عرض.

وباستخدام ألواح الصوف الخشبي بأبعاد 60 سم × 60 سم توصل استديو مادلاند إلى إنشاء الجدران الداخلية الفاصلة للمساحة المركزية، حيث تم تثبيتها على شبكةٍ من القضبان الخشبية، لتقوم بدورها في عزل الغرف الفنية صوتياً والسماح بالوصول إلى التجهيزات الإلكترونية بسهولة.

وبالنسبة للتجهيزات القديمة التي كان على الشركة الاحتفاظ بها إلى جانب التجهيزات الجديدة ومعدات التكييف الهوائي والكهرباء وأنابيب الصرف الصحي وأسلاك الحواسيب، فقد قرر فريق العمل الإبقاء عليها بسبب انخفاض سقف مقر الشركة وتعقيدات كل هذه التجهيزات.

ولكن إياكم أن تظنوا أن منظر السقف القديم سيدمر الأجواء والتصميم الجديد بمجمله، فقد تحايل المصممون على الموضوع، واستطاعوا إضفاء المزيد من الجمالية والعزل الصوتي على السقف من خلال وضع طبقةٍ مستمرة على كامل السقف، تم طلاؤها باللون الأسود لتلاقي متطلبات الإنارة الصارمة في الغرف الفنية.

إقرأ ايضًا