مطعم سنغافوري طريف يتخذ من البَيض إلهاماً له!

4

أكملت شركة Outofstock للتصميم مشروع إنجاز المساحات الداخلية لأحد المطاعم في سنغافورة، حيث تمت تغطية النوافذ بألواح خشبية ذات قواطع على شكل بيضة.

وباسم Hatched (المستوحى من تفقيس البيض)، ينقسم المطعم إلى منطقتين لتناول الطعام أمام اللوح الأسود الكبير. هذا ويُميِّز الخشب جميع أرجاء المطعم، مع واجهة مشرب خشبية مصنوعة من أنواع مختلفة من الخشب ومزودة بكراسي صغيرة مناسبة لها. ويقع المكان في سكن طلابي قديم عمره 50 عام بجانب حرم كلية الحقوق في جامعة سنغافورة الوطنية، حيث يمكن أن يستوعب حوالي 38 شخص على الغداء أو العشاء.

هذا ويقدم هذا المطعم الشعبي الفطور طوال أوقات النهار في أطباق مستوحاة من شكل البيض وملاعق صغيرة تهدف إلى استقطاب الجمهور الشاب.

وقد كان الهدف من وراء التصميم خلق جو تناول طعام مريح وممتع يتمثل بفكرة تقديم المطعم للفطور والبيض. ثم برز تحدٍ آخر لاستيعاب حوالي 38 شخص وابتكار مطبخ في المساحة الممتدة على 58 متر مربع. فقامت الشركة بتقسيم مناطق الطعام إلى جزئين: منطقة طعام رئيسية تتميز بطاولات اجتماعية طويلة شبيهة بالمخيمات الصيفية، ومنطقة جدار التسلية حيث يمكن للزبائن أن يتناولوا طعامهم أمام جدار كبير ذي لوحٍ أسود يسمح للضيوف وطاقم العمل بالخربشة عليه أو ترك بعض الرسائل الخاصة.

كما تتزين طاولة مشرب طويلة بواجهة أمامية تتألف من طبقات من أخشاب السنديان والقيقب والزان الثمينة، لتتميز كراسي المشرب الصغيرة المرافقة بنفس أنواع الأخشاب الصلبة الثلاثة.

بالطبع كان التلاعب بالضوء الطبيعي مكوناً أساسياً يميز المكان، حيث تم تصميم الألواح المغطاة بالسنديان مع قواطع على شكل بيض لتنقية الضوء الداخل من النوافذ الزجاجية المواجهة للشارع. كما تخدم “ألواح البيض” هذه كواجهة محددة للمطعم، بينما يضيف استخدام أغصان شجرة الجوافة المقطوعة والمُثبَّتة فوق حاملات زجاجات المصابيح الكهربائية لمسةً من السحر والجاذبية اللذين غالباً ما يطغيان على بيوت المزرعة، وترتبط جميع زجاجات مصابيح الضوء المكشوفة بأدوات إضعاف الضوء لكي تنظم الإنارة اللازمة أثناء الليل والنهار.

وعلى الرغم من بذل جهود في الانسحاب التدريجي لزجاجات مصابيح الضوء المتوهجة في السنوات الأخيرة، وجدت الشركة أنه من الصعب مقاومة الطابع الغني والوهج الدافئ وشخصية الزجاجات ذات الأسلاك الكهربائية الكربونية التي باتت غير مستعملة في هذه الأيام والتي وجدتها الشركة في أحد المتاجر المتخصصة في بيع زجاجات المصابيح. ثم اختارت شركة التصميم أن تعرض السقف الاسمنتي الأصلي للمبنى التاريخي وأكدت على خاصيات نسيجية مع الإنارة.

وبمراجعة تاريخ شركة التصميم نجد أنه قد تمت ولادتها أثناء اجتماع طارئ عُقِد في ستوكهولم، ومن هنا جاء اسم Outofstock (من مدينة ستوكهولم)، حيث التقى كل من Gabriel Tan و Wendy Chua من سنغافورة و Sebastián Alberdi من إسبانيا و Gustavo Maggio من الأرجنتين في مختبر التصميم إلكترولوكس لعام 2005. ثم بدؤوا تعاونهم عام 2006، فتحول ما بدأ كتجربةٍ إبداعيةٍ في النهاية إلى شراكة طويلة الأمد في مجال التصميم. ويعمل الاستديو حالياً في تصميم الأثاث والتصميم الداخلي ويعتبر Ligne Roset و Bolia و Foundry و FiftyThree كزبائن له. وكفريقٍ مؤلفٍ من أفراد ينتمون إلى خلفيات ثقافية متنوعة، يتم اشتقاق الطاقة الإبداعية في استديو Outofstock من اختلافات أعضائه وليس من أية صيغٍ ثابتة. أما ما يربطهم ببعض فهو رؤية ابتكار تصاميم ذات تماسك شكلي تُعدُّ ذات صلة بالمستخدم. وقد تم تسجيل Outofstock كشركة في سنغافورة مع مواقع استديوهات في كل من سنغافورة وبرشلونة وبيونس آيرس.

إقرأ ايضًا