مخبز أحذية في إسبانيا

1

لا تستغرب عزيزي القارئ فالعنوان لا ينطوي على خطأ مطبعي!

حيث يتم في إسبانيا وبالتحديد في برشلونة عرض غريبٌ من نوعه، يتمثّل في شريطٍ متحركٍ يحمل الأحذية ويعرضها على المتسوقين في متجرٍ بطريقةٍ عملٍ أشبه بالمخبز.

أما من كان خلف هذه الفكرة المبتكرة فهي شركة Bailo+Rull ADD المعمارية التي تمكّنت من جذب الكثير من الانتباه إلى علامة Munich التجارية المصنّعة للأحذية، حيث برز متجرها بجدرانٍ إنعكاسية، في حين تخللت الواجهة فتحات تمكّن المتسوقين من اختلاس النظر من خلالها على المتجر وأجوائه الداخلية المجنونة.

من الجدير بالذكر أن فكرة المتجر قد جاءت بوحيٍ من رؤية الأطفال البرئية والمليئة بالحيوية، والتي دفعت بصناع أحذية Munich إلى إفتتاح مجمع للتسوق في قرية لاروكا في برشلونة يكون على قدرٍ كبيرٍ من الجرأة والتميز. فمنذ البداية استخدم المشروع مجموعةً من الأسئلة الخيالية التي يطرحها الأطفال عادةً على أنفسهم، وأهمها: كيف تعمل الأشياء؟

يلعب تصميم المتجر على فكرة تحريك مصنّع الأحذية Munich في برشلونة، فقد كان الهدف من ذلك هو جعل الزبون يصدق بأن خلف الجدار البالغ ارتفاعه ثمانية أمتار هناك فريقٌ مؤلف من صنّاع أخذية القرن الواحد والعشرين الذين يصنّعون أزواج الأحذية في التو واللحظة، تماماً كمخبزٍ يعمل العجانون والخبازون فيه على عجن وخبز الأرغفة لتمر أمام المتسوّقين ساخنةً شهية.

لابد من الإشارة إلى أن التسوق في هذا المتجر قد أصبح من الأشياء الأكثر متعةً, فشراء زوجٍ من أحذية Munich يعني أن تصبح طفلاً محظوظاً ولو للحظة. فالأحزمة المتحركة تجتاح الأسقف وتتقاطع وتدور، والجدران العاكسة توسع المتجر إلى اللانهاية, في حين تتحرك الصناديق إلى الأعلى والأسفل ضمن المخزن، لتقوم الإشارات الضوئية أخيراً بتدبير الحركة وتنظيمها لتعطي إحساساً بالسرعة.

بالنسبة لمواد البناء يمكننا القول أن اختيارها قد كان أمراً سهلاً منذ البداية, ومن اللّافت للانتباه أنه قد تمت إعادة خلق جو صناعي باستخدام المنتج المعروض على الحزام الناقل ضمن التجارة بالجملة, حيث أن بمقدوره صنع بيئةً إنعكاسية متعددة الاستخدام للحزام المتحرك -الذي تم صنعه تماماً ككل أثاثات المتجر من الفولاذ المكلفن- بشكلٍ غير متناهي.

أخيراً جاء هذا المشروع ليحفر في ذاكرة الأطفال الذين قد يزوروه مع أهلهم صورة متجرٍ للأحذية يختبئ فيه فريقٌ من صناع الأحذية خلف الجدار ليصنعوا لهم أول زوج من الأحذية, ويسقط فيما بعد عن الحزام النقّال إلى الطاولة، وكأنه مخبوزٌ للتو.

إقرأ ايضًا