من ركن في معرض لديكور مكتبي

2

ماذا لو كانت الدعوة موجهة من مجلة Glocal الأكثر شهرة في مجال التصميم لفريق استوديو ROW؟ ألن يكون التصميم مثيراً بكل ما للكلمة من معنى؟

فكونها المجلة التصميمية الأشهر، تستحق أن تبرز وتتألق في معرض التصميم والمفروشات الجارية أحداثه في مدينة مكسيكو سيتي.

في ظل هذه الرؤية قدّم استوديو ROW تصميماً مميزاً لركن المجلة الخاص في المعرض، قدمت فيه شركة Masisa، المصنع الرائد لألواح إم دي إف في أميركا اللاتينية، كامل رعايتها ودعمها عبر توفير كافة مواد البناء والعمليات الإنشائية اللازمة لإنجاز العمل، شريطة أن يُبرز التصميم الامكانيات الدفينة للتشطيبات الخشبية التي تقدمها الشركة.

وبما أن العميل له باعٌ طويل في مجال التصميم والفن والألوان، كان على الركن أن يتألق بدرجات لونية مفعمة بالنشاط والإثارة، وبناءً عليه تم اختيار سلسلتين لونيتين للركن؛ واحدة متدرجة من الأسود وحتى الأبيض، والثانية متدرجة من الأخضر الغامق وحتى البرتقالي.

هذا بالنسبة للألوان، لكن ماذا عن تقنية البناء المبهرة التي أوصلت الخشب إلى هذا الشكل المنحني المميز؟

بما أنه من الصعب ثني ألواح إم دي إف للتوصل للانحناءات المطلوبة، قرر فريق التصميم استخدام الألواح بشكلٍ متتابع يسمح بتوليد الشكل الافتراضي للأسطح المنحنية المعقدة، بالاعتماد على هيكل الأسلاك الموضوعة ضمن صندوق متعامد تمت صناعته بوساطة ألة القطع الدائري CNC Router.

وهكذا ما أن تتداخل الأسطح في ثلاثة اتجاهات عبر المساحة، ينتج عنها شبكة من الرفوف التي شكلت مساحة عرض وتخزين المجلات وغيرها من المنتجات.

على الرغم من أن مساحة الكشك قُدرت بـ23.97 متر مربع، لم يكن مجرد مساحةً للعرض والسلام، بل تحوّل إلى محطةٍ لاستراحة زوار المعرض، وذلك بفضل العناصر الأربعة الملتفة التي تُستخدم كمساحة للتخزين أو كمقاعد خشبية، يمكن لزوار القسم الجلوس عليها والتمتع بقراءة المجلات بعيداً عن الضجة والأضواء المزعجة المحيطة بالمكان، وكأنهم داخل شرنقة ملونة تحميهم من كل ما حولهم وتؤمن لهم المكان الملائم لتصفح المجلات والدخول لعالم التصاميم والألوان.

هنا تجدر بنا الإشارة إلى أنه قد تم جمع وتقديم عناصر الركن البالغة 170 عنصر ضمن معرض هابيتات في مدينة مكسيكو سيتي للمرة الأولى، والذي جرت أحداثه بين 26-28 من أيار 2011، وهو جاهز تماماً لأن يُقدم في عدة معارض تجارية أخرى حتى نهاية العام.

أما اللفتة الخطيرة فتكمن في مصير الركن النهائي، حيث سينتقل بعد أن ينهي جولاته في المعارض ليستقر بشكلٍ دائم في غرفة اجتماعات دار النشر الناشرة للمجلة!

إقرأ ايضًا