معرض BSL يكافح لتغيير النظرة التقليدية للمعارض

0

عندما نتحدث عن معرض فني من قطعة واحدة فقط..فإننا بالتأكيد نقصد معرض BSL في باريس بتوقيع المصمم الفرنسي المعروف Noé Duchaufour-Lawrance الذي تمّ افتتاحه في السابع من شهر آذار هذه السنة، والذي يكشف عن تحفة معمارية تتلخص بشريط أبيض يلتف حول داخل المعرض الأحادي والضيق، بهدف توفير الأسطح الخاصة بعرض الأعمال الفنية ابتداءً من المجوهرات وانتهاءً بالأزياء، وجميعها من قطعة واحدة!

حيث تمّ تأسيس هذا المعرض على يد أستاذة العمارة والفن الإسلامي Béatrice Saint-Laurent، ولكنه اليوم يكافح لتغيير المعايير العالمية للمعارض الفنية والتي تنحصر حدودها بمكعب أبيض على يد Noé ، فمعرض BSL هو خير نموذج لعرض الأعمال الفنية المعاصرة، ولكنه للأسف لا يغطي كافة احتياجات المعرض.

ولتحقيق هذا الغرض قام المصمم العبقري وبلمسة فرنسية أنيقة بابتكار مسار لولبي أبيض على شكل سلاسل متعاقبة، حيث تعتبر هذه الكتلة العنصر الأساسي في مساحة المعرض، إنها تحفةٌ معمارية لعرض بقية التحف، والتي يقول عنها Noé بنفسه “إنها قطعةٌ متتابعة تقوم بتشكيل أبعاد الفراغ الداخلي، ولكن في الوقت نفسه يمكن أن نراها مجرد ورقة بيضاء محايدة.”

أما هيكل المعرض والذي تم تصويره على شكل شرنقة، فقد تم بناؤه لتعزيز أكثر التصاميم تطوراً في الوقت الحاضر والقطع النادرة والحصرية من المجوهرات البراقة المعاصرة والتقليدية إلى آخر إبداعات الموضة، فقد كان الهدف إحداث تغيير جدري وإسقاط الحدود التي تفصل بين طرق التعبير والفترة الزمنية، حيث تأمل Béatrice Saint-Laurent الحصول على أي نسبة كانت من هذه العلاقة التبادلية.

وبالفعل لقد استطاع Noé أن يجعل من BSL مصدراً للقراءات والاكتشافات العرضية، كما وأراد المصمم العبقري من خلال هذا المعرض أن يطلعنا على كيفية “جلب الأشياء جنباً إلى جنب وتشجيع الحوار بين القطع النادرة منها، ونتابع مع كلمات Noé الذي يرى تجربة جلب الأشياء هذه “تجربة ًحميمةً والتي تكمن في اتصال الأشياء..إنه شعور اختيار النخبة ونفس الظاهرة التي نشاهدها في عملنا عندما نتعامل مع جودة التصميم والإنتاج المحدود.”

وفي النهاية فإن ما يريده المعرض هو “إنتاج وتقديم الأشياء التي تحمل طابعاً شخصياً والتي بمقدورها أن تخاطبنا كأفراد”، وبالتأكيد وصل لغايته!

إقرأ ايضًا