تصميم داخلي يرفع مستوى السكر في الدم

0

في ضاحيةٍ بين Sintra و Lisbon في البرتغال، وبظروفٍ عمرانية وليدة لحظتها صممت شركة extrastudio هذا المكان العصري على نمط صالة الموسيقى Sala de Musica في Palacio de Queluz. وهو مقهىً لتقديم الحلويات يستشف من القرن العشرين فكرة مشابهة التصميم الداخلي لمكانٍ ما لرموز مدينته وبيئته الخارجية.

وهذا يدلنا على أن العالم بأكمله تجسد في الداخل، وبالتالي فهو بعيدٌ كل البعد عن البناء الذي يضمه، وهو بناءٌ تقليدي على طراز الضاحية التي تكتنفه. أما الداخل فتعمه أنواع وألوان وزخارف الرخام المصقولة أو الموضوعة بحالتها الخام لتعكس مضمون العالم المادي الذي نعيشه.

وتنفتح أقسام الردهة الرئيسية على بعضها لتشكل مكاناً واسعاً رحباً تنتقل العين في أرجاءه بانسيابيةٍ من الجدران إلى السقف ومن النوافذ الخلفية إلى الردهة الكبيرة الرئيسية والمدخل. وتنغرس الأجزاء الثابتة من التصميم في جدرانه السميكة مثل البرادات التي تعرض الحلويات، ويشكل التصميم بحد ذاته مدخلاً للاستقبال يتناقض بوضوح هويته مع جواره المجهول المغمور.

وربما لم يجد صاحب المحل طريقةً يجعل بها حلوياته أمراً فريداً، فكان له أن ركز على جعل مكان تناول الحلويات هو الأمر الفريد والمميز والممتع والذي يُعتمد عليه لاستقطاب الزواره.

إقرأ ايضًا