موسيقى البوب تخيم على متجر سيلفريدجيز

0

انتهى استوديو FAT من العمل في قسم الألبسة النسائية في متجر سيلفريدجز Selfridges المركزي الثالث في لندن باستخدام العديد من الهياكل والزاويا فضلاً عن الأرضيات المختلفة ذات الألوان المتضاربة، حيث يتميز بكتله الملونة وأعمدته الفريدة المصنوعة من العصي الخشبية المتفرعة نحو الخارج لتلاقي السقف والقضبان المعدنية المصحوبة بزاويا حادة الشكل.

جاء المشروع ليضيف معلماً جديداً على شارع أكسفورد، والفضل طبعاً لتصميمه الغرافيكي الآتي بوحيٍ من أجواء موسيقى البوب التي ساهمت بخلق بيئةٍ مثيرةٍ وجذابة، وعنه يخبرنا سام جاكوب مدير استوديو FAT بقوله “لقد أردنا أن يبتعد التصميم عن تصاميم المتاجر التقليدية قدر الإمكان بحيث يشعر المرء بأنه أشبه بتركيبةٍ ديكورية من مجرد مساحةٍ داخلية، الأمر الذي أضفى شيئاً من التميز على كامل الأرضية ليشعر المرء بأنه في متجرٍ متفردٍ بأجوائه عن المتاجر التقليدية ذات الأرضيات اللامعة.”

تتميز الأرضية في جميع أنحاء المتجر برسومٍ شبيهة بالعلامات الصناعية، بينما نلاحظ وقد تم ابتكار الطاولات وقاعدات الملابس من شرائح خشبية مصبوغة بألوانٍ فاقعة مصحوبة بطبقةٍ من خشب الفورمايكا شقة استطاعت أن تربط بين مناطق المتجر المختلفة.

فقد تم تنظيم المساحة البالغة 2,310 متراً مربعاً حول ثلاثة مناطق رئيسية، الأولى عبارة عن جدارٍ من القماش يعتبر الأطول في أوروبا حيث يبلغ 26 م ويكشف هذا الجدار عن مظلةٍ غريبة تم تشكيلها بواسطة دعامات خشبية تبدو إلى حدٍ كبير وكأنها قد تعرضت لانفجارٍ أدى إلى شكلها الفوضوي المضطرب.

كما ويمكننا أن نرى هذه المظلة أشبه بلوحةٍ فنية خام ومعبرة في الوقت نفسه إذ تعمد معماريو FAT إقحامها واللعب على خلفية الرسوم الحادة الواضحة التي شكلتها الرفوف القماشية، وبذلك اجتمعت اللغات البصرية الواقعية المباشرة والمسرحية الأكثر بريقاً لتشرح لنا الحوارات القائمة بين ملابس العمال والفخامة من خلال تصميمٍ قماشي معاصر.

لقد استطاع فريق العمل اللعب على فكرة المظهر المألوف والعادي المبالغ بها بالنظر إلى الحيز الرئيسي من خلال تحويلها إلى شيء خاص غريب، إذ تسترعينا سلسلة من شماعات المعاطف التي أصبحت هنا وسيلة عرض سريالية، حيث تم استخدام الشماعات الخاصة بالقياسات الكبيرة لتعليق الملابس ذات القياسات العادية، كما ونلاحظ وقد زينت قواعد الملابس التي تشبه إلى حدٍ كبير صناديق الشحن برسومٍ من وحي موسيقى البوب.

من جهةٍ أخرى نلاحظ العديد من الأسماء والماركات الجديدة وقد عرضت في الحيز المعاصر الذي يتميز بطلائه البرتقالي وكأنه مسكوبٌ جراء حادثٍ مفاجىء أودى إلى نتيجةٍ حسنة، وأخيراً وليس آخراً ساهم الإطار المطلي بالكروم والذي يطوق المساحة بخلق حيزٍ مرنٍ جديد وكأنه متجرٌ داخل متجر مما سمح للعلامات التجارية والمصممين بالتصرف بحرية في المتجر وكأنه لهم.

ختاماً نشير إلى أن المتجر يضم العديد من العلامات التجارية مثل Vivienne Westwood وأليكساندر وانغ و Zadig و Voltaire والتي تسير جميعها وفق خطوط FAT العريضة، حيث ساهمت اللوحات العملاقة التي تبدو للوهلة الأولى وكأنها تنحدر على الجدار المحيط بتوحيد هذه العلامات تحت سقفٍ واحد على نحوٍ غاية في التوازن والاتساق.

إقرأ ايضًا