متجر أمريكي يحقق التواصل بين داخله وخارجه بأعجوبة!

7

صممت شركة Tacklebox الأمريكية -متعددة الاختصاصات مع التركيز على المشاريع المعمارية السكنية والمشاريع المتعلقة بتصميم متاجر التجزئة والأثاث والتصميم الداخلي- متجراً باسم Saipua يمتد على مساحة 700 قدم مربع في الحي الصناعي في Red Hook/ Brooklyn في نيويورك. ويعد هذا المشروع -متجراً عائلياً صغيراً مخصصاً لإنتاج الصابون المصنوع يدوياً وبوكيهات بالأزهار وباقات الورود ضمن خط انتاج خفيف على دفعات.

وبينما تطور عملهم واستطاعوا تطوير مساحة واجهة محلهم الأصلية بسرعة فائقة، بدأ العملاء بالسعي وراء نقل متجرهم إلى مكان جديد يمكن أن يضم كلاً من مساحات الإنتاج والبيع تحت سقف واحد، من دون تعريض الهوية الفريدة لمتجر Saipua لأي تشويه.

حيث تتعلق الهوية بمسألة الجوهر أكثر من الجمالية التي تنبثق من التجاور الدائم للتغير الحاصل بين العناصر المصنوعة يدوياً والأخرى المصنعة آلياً. وهنا، تتلاقى العناصر اليومية الكلاسيكية مع الصابون الملفوف يدوياً والترتيبات القوية والرقيقة الخاصة في نفس الوقت بالأزهار، بطريقةٍ تثير إحساساً بالحميمية والألفة وترعى اتصالاً وثيقاً مع الزوار.

ومع التركيز على هذا الأمر، لا يمكن أن تتم إعادة إنتاج المتجر القديم في موقع جديد فقط، وإنما السعي وراء خلق مساحة خالدة تعمل في الوقت ذاته كخلفية هادئة وكمشارك فعال في العمل المستمر الذي يُعرِّف متجر Saipua.

جمالية الصناديق- مكان الصنع:

لا أحد ينكر أن هناك حياةً وجمالاً خاصاً في صندوق خياطة ملابس السيدات القديم، حيث لا تكمن الحياة في المفاصل الخشبية والنحاسية التي صُنِع منها الصندوق، وإنما توجد داخل الخليط المتعدد الألوان لبكرات الخيطان وتنسيق الدبابيس الموضوعة بشكل عشوائي في وسادة الإبر. وهذا هو الترتيب الذي يمكن أن ينبثق من الاستخدام فقط، كنتيجةٍ حتميةٍ للعمل المستمر بين صانع الألبسة وأدواته والشيء المصنوع.

ومن أجل موقع Saipua الجديد الواقع في مخزنٍ موجودٍ مسبقاً، أراد المصممون خلق صندوق مستقلٍ وملائمٍ للسكن يمكنه أن يقدم -تماماً كصندوق الخياطة- مساحةً خالدةً للتصنيع، بمعنى أنها لا تكون “كاملة” إلا عندما يتم ملؤها بالحياة والجمال الناتج عن عمل التصنيع المستمر.

وهنا يوجد كسوة فضية من ألواح الجدران الخارجية متغيرة اللون للمخزن والتي تلتف لتطوق صندوقين مثل الغرف -أحدهما متداخل في الآخر. وفي الكتلة الداخلية الأصغر، تبدو صفوف من الألواح الخارجية وكأنها تتراجع للوراء، كاشفةً بذلك تنسيقاً من أوعية الصناديق الخشبية والزوايا، المجهزة لتلقي سلع وبضائع متجر Saipua. ومع واجهةٍ أماميةٍ على الشارع شبيهةٍ بالمنصة، يتوسط هذا الصندوق المساحة بين حياة الشارع والمشغل الواقع وراء المخزن.

هذا وتعمل هذه المساحة تماماً كما يعمل الرواق الأمامي للمنزل، حيث تخدم كمكان للتجمع والأداء، أي كمنصة يمكن أن يتبادل عليها الزوار أدوار المؤدي والجمهور، وهي موضوعة مقابل خلفية دائمة التغير ومزودة بكل من الحياة الداخلية للمتجر والحياة الخارجية للشارع. وهذا ما يُحسَب لصالح التصميم لأنه نادراً ما يحدث في المتاجر الأخرى.

إقرأ ايضًا