متحف سلفادور دالي في فلوريدا..الأكثر شعبية في الجنوب الأمريكي

0

ما زالت أعداد زائري متحف سلفادور تتزايد باستمرار حتى وقتنا الحاضر، وقد بدأ عهد زيارة المتحف بادئ ذي بدئ مع أصدقاء ومعجبي الزوجين الأسطورة Albert Reynolds Morse و Eleanor Reese Morse والتي لاقت مجموعاتهما الشخصية رواجاً هائلاً، فقد سجل المتحف وعلى مدى 39 عاماً أثراً طيباً بين جموع المهتمين، حيث ترأس دالي نفسه افتتاح أول متحف لدالي على يد الزوجين Morse في Beachwood في أوهايو.

واليوم وإيماناً منها بعظمة الفنان الإسباني الراحل والذي يعد من أهم فناني القرن العشرين، اتخذت شركة HOK المعمارية العالمية على عاتقها تشييد المتحف رقم ثلاثة في مدينة St. Petersburg في ولاية فلوريدا ليضم لوحاتٍ زيتية وألواناً مائية ورسومات وصور فوتوغرافية ومنحوتات متاحة للعرض، وكلها بتوقيع دالي طبعاً.

طبعاً وبموازاة أهمية الفنان العالمي، تم ابتكار كسوة فريدة من نوعها لتغطي كتلة المتحف، حيث تتألف من أكثر من 900 لوح زجاجي مثلثي الشكل، لتشكل مجتمعةً نتوءاتٍ بارزة تحت اسم “كوخ الاسكيمو” على ارتفاع 45 قدم، وأخرى بعنوان “اللغز” على ارتفاع أكثرمن 75 قدم، كما وقد تعمّد فرق العمل في HOK ألا تتطابق الألواح الزجاجية داخل الكتل الزجاجية المقوسة أبداً، وذلك بغرض تأمين إطلالة مميزة على الواجهة البحرية الخلابة لمدينة St. Petersburg.

على الرغم من ظهور الأشكال المتموجة دقيقة وطفيفة، فقد تم تصميمها لتقف في وجه العواصف التي عادةً ما تضرب ولاية فلوريدا، وذلك من خلال الجدران الإسمنتية السميكة بهدف حماية الأعمال الفنية الثمينة والنادرة من الأعاصير التي قد تصل قوتها للدرجة الخامسة.

أما إلى الداخل من المتحف، فتطغى روح دالي وولعه بالحياة البحرية على التصميم، حيث يظهر ذلك جلياً بالنظر إلى الدرج اللولبي المتعرج بسلاسةٍ مذهلة قبل الوصول إلى منطقة “اللغز” الشفافة والبارزة، ليشبه بحركته وتفاصيله شكل الرخويات والحيوانات الأخطبوطية إلى حدٍ بعيدٍ، الأمر الذي قد يغري أي زائرٍ بتسلقه واكتشاف خباياه.

يوفر مبنى دالي الجديد على مساحة 66,450 قدم مربع مساحةً لتعليم المجموعات المدرسية جنباً إلى جنب مع الزوار والفصول الدراسية والمعارض المؤقتة، التي تعد تكملةً لتشكيلة أعمال دالي، فضلاً عن مقهى داخلي وخارجي وغرفة اجتماعات قابلة للإيجار، وأخيراً وليس آخراً تقبع تشكيلة دالي في الطابق الثالث لحمايتها من المياه والرياح، إذ تم تخصيص مساحة فسيحة لعرض هذه الأعمال الثمينة والتي تعتبر أكبر مجموعة لدالي تعرض خارج إسبانيا.

هنا لابد لنا من أن نشير إلى أن دليل Michelin قد صنف المشروع على أنه المتحف الأكثر شعبية في الجنوب الأمريكي بنسبةٍ تتجاوز 200,000 زائر سنوياً، ويتوقع أن تقوم منافسةٌ خاصة بين العمارة الفريدة لشخص المتحف وبين التحف الفنية المعروضة التي لا تقل ثراءً عنها.

وعن الصرح الجديد علق Rick Baker رئيس بلدية St. Petersburg بقوله “إن هذا المتحف الاستثنائي سيمثل جوهرةً على تاج نهضة المدينة الثقافية المتنامية، إذ يعتبر هو الآخر عملاً فنياً لا ينسى.”

في النهاية، قد لاقى تصميم HOK الجريء لمتحف سلفادور دالي أصداءاً قوية عند الهيئات المعتمدة، ففي آب هذه السنة سوف يتم تسليم HOK جائزة Novum للتميز تقديراً لتصميمها المميز، والذي يتوقع أن يضيف وزناً ثقافياً على مدينة St. Petersburg بمجرد افتتاحه في كانون الثاني عام 2011.

إقرأ ايضًا